اخر الاخبار
تابعونا

مصابان بجراح حرجة بإطلاق نار في اللد

تاريخ النشر: 2021-12-07 12:57:09

719 اصابة كورونا جديدة في البلاد

تاريخ النشر: 2021-12-07 11:42:47
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

لماذا يتسبب فيروس كورونا في فقدان حاسة التذوق؟

تحدث المعهد الوطني لأبحاث طب الأسنان والوجه القحفي، وجامعة نورث كارولينا الأمريكية، عن الأسباب التي تقف وراء فقدان المصابين بفيروس كورونا حاسة التذوق، وذلك بعد أكثر من عام من ظهور الفيروس.

ووفقا لصحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، فإن دراسة المعهد نشرتها مجلة "طب الطبيعة"، أكدت بما لا يدع للشك أن الفيروس يصيب خلايا الفم، وهو الذي يؤدي الى انتقاله إلى الرئتين والجهاز الهضمي.

وأكدت الدراسة أن هذا الأمر يشرح أعراض الإصابة بالفيروس مثل "فقدان التذوق وجفاف الفم والتقرح".

وعانى الكثير من مصابي فيروس كورونا من فقدانهم حاسة التذوق بالإضافة إلى الشم.

وفي وقت سابق، أعلن متعافون من مرض "كوفيد 19" الذي يسببه فيروس كورونا، عن أعراض جديدة لم تكن مدرجة ضمن أعراض الإصابة بفيروس كورونا المستجد، والتي أعلن عن العلماء في وقت سابق والتي تم اختصارها في ارتفاع الحرارة والتهاب الحلق والسعال، والتي تطورت لاحقاً إلى فقدان الشم والتذوق وانسداد الأوعية الدموية.

ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، عن عدد من المتعافين، شعورهم بضعف كبير في أسنانها بعد الشفاء، بالإضافة إلى مشكلات في الفم لدى المتعافي.

وأوضحت السيدة الأمريكية "فرح خيميلي" 43 عاما، أنها شعرت بضعف كبير في أسنانها، بعدما شفيت من كورونا، حيث سقط أحد ضروسها دون أي شعور بالألم بينما كانت تمضغ قرص نعناع.

وبحسب ما أوردت "سكاي نيوز عربية"، فإن طبيب الأسنان الخاص بها أكد لها أنها كانت تعاني من تآكل في عظام الفك والأسنان.

كما نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن أخصائي أمراض اللثة في جامعة "يوتا" الأمريكية، الدكتور ديفيد أوكانو، ترجيحه أن يكون تساقط الأسنان من أعراض الإصابة بكورونا الذي يدخل الخلايا من خلال مستقبلات مثبطات الإنزيم المحول للأنغيوتنسين.

ويرى الباحثون في معهد العلوم والبحوث التابع لجمعية طب الأسنان الأمريكية أن الربط بين كورونا ومشكلات الفم، قد يساعد في تفسير فقدان المصابين بكورونا لحاسة التذوق.

وكانت صحيفة "ذا صن" البريطانية، أكدت أن الأطباء والباحثون كشفوا عن أعراض جديدة للمصابين أو المتعافين بكورونا.

وفي أول الأعراض "وجع في المعدة والبطن"، حيث توصل العلماء بعد تحليل بيانات أكثر من 204 مصاب بكورونا، إلى أن قرابة نصفهم عانوا من أعراض في الجهاز الهضمي، مثل الإسهال أو القيء أو آلام في البطن.

وأشارت الدراسة إلى أن العرض الثاني كان "التهابات العين"، محذرين من أن "التهاب الملتحمة" في العين قد يكون علامة أخرى للإصابة بالفيروس.

وأوضحت الدراسة أن العين والأنف والحنجرة قد تكون أدلة على الإصابة بالفيروس، حيث من الممكن أن يدمر الفيروس خلايا الأنف والحلق والعين.

أما ثالثا، فهو "ضبابية الدماغ"، المعروفة أيضا باسم "التعب العقلي"، مشيرين إلى أنه لم يُنظر إليه رسميا على أنه أحد الأعراض.

وأوضحت الدراسة أن هذا العرض مؤشر آخر على الإصابة بالفيروس، بعد ابلاغ المصابين بهذا العرض.

ورابعا عرض "التعب"، مرجعين ذلك إلى تقرير نشرته مجلة "الجمعية الطبية الأميركية"، مشيرة إلى أن نحو 44% من أولئك الذين نُقلوا إلى المستشفى شعروا بالإرهاق والتعب.

وفي وقت سابق، أشارت دراسة بريطانية، بظهور أعراض جديدة لدى مصاب بفيروس كورونا تمثلت في فقدانه للسمع، حيث تم اكتشافها لدى رجل يبلغ من العمر 45 عاما ومصاب بالربو، حيث تم إعطاؤه أدوية مضادة للفيروسات، إلا أنه أصيب بطنين ثم فقد السمع في أذنه اليسرى.

ويشير الأطباء إلى أن المريض لم يكن يعاني من أي اعراض سابقة مشابهة، أو مشاكل في السمع لديه، كما أن ليس لديه مشكلة في المناعة الذاتية، كما أنه ليس مرتبطاً بفقدان السمع في وقت سابق، إلا أنه كان يعاني ضعفا عصبيا في أذنه اليسرى، وهي حالة تكون فيها الأذن الداخلية أو العصب المسؤول عن الصوت ملتهبا أو تالفا.

وأشار معدو الدراسة، إلى أنه لم يعرف بعد كيف يمكن أن يتسبب فيروس كورونا في فقدان السمع، إلا أن ترجيحات تشير إلى أن الفيروس قد يدخل إلى خلايا الأذن الداخلية ويؤدي لموتها.

وقال كيفين مونرو أستاذ السمع في جامعة مانشستر، إنه تلقى اتصالات من عدد كبير من الناجين من فيروس كورونا، للإبلاغ عن تغير في سمعهم أو شعورهم بطنين في الأذن، حيث أن بعضهم ابلغ عن هذه الأعراض بغد شهرين من تعافيه.


>>> للمزيد من صحة ومرأة اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة