اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

القائمة العربية الموحدة : الديني لا يقل أهمية عن الوطني ولا نفصل بينهما، وتحسين الأسلوب السياسي من شأنه تحسين أوضاع مجتمعنا*

أبناء مجتمعنا الأصيل؛
بداية نشكر السيد محمد بركة رئيس لجنة المتابعة على ترتيبه للقاء المركبّات الأربعة للقائمة المشتركة، لقاء رباعيّ كما يجب أن يكون وكما طالبنا بمثله مرارًا. ومن باب الشفافية، أبناء مجتمعنا الأصيل، نقوم بحتلنتكم بأهمّ مطلبين أساسيّين لنا في القائمة الموحدة – الحركة الإسلامية، تمامًا كما عرضناهما خلال لقائنا، على أمل إزالة العوائق أمام المحافظة على وحدة القائمة المشتركة:
*الأوّل:* بالنسبة لما يردده شركاؤنا بخصوص أهمية الوحدة من اعتبارات وطنية، فقد أكدنا لشركائنا أنّ الثوابت الدينية بالنسبة لنا لا تقل أهمية عن الوطنيّة، ولا نفصل بين الثوابت الوطنية والثوابت الدينية. ووفق هذا نتوخى منهم مراعاة هذا الأمر، وأن تتّخذ مركّبات المشتركة قرارًا حازمًا بالامتناع عن التصويت بما يخالف عقيدتنا وعقيدة غالبيّة مجتمعنا العربيّ، مثل التصويت مع قوانين تدعم الشذوذ، قوانين تمس بمكانة وصلاحيات المحاكم الشرعية، قوانين تبيح تأجير الأرحام، وغيرها. كنّا نظنّ أننا لن نحتاج أن نطلب مثل هذا المطلب من مركبات تمثّل المجتمع العربي، فقد ظنناه في السابق أمرًا واضحًا بديهيًّا لا نقاش فيه. نأمل أن يتقبّل شركاؤنا هذا الأمر، وأن يلتزموا بهذا المطلب، الذي نراه مطلبًا ممثّلًا لغالبيّة أبناء مجتمعنا المحافظ بطبعه وطبيعته.
*الثاني:* القائمة العربية الموحدة اتخذت قراراها بالخروج نهائيًّا من دوائر الوصاية سواء من اليسار أو اليمين، وأنّها قوّة مستقلّة تدخل للكنيست بهدف خدمة أبناء مجتمعنا بشكل فعلي بعيدًا عن الشعارات والشعبوية، ولا يتحقّق هذا إلّا بالخروج عن دكة الاحتياط، والدخول إلى دوائر التأثير مع الحفاظ على الثوابت الدينية والوطنية، بأسلوب حكيم وعمليّ برلمانيّ نافع منتج. لا تطمح الموحدة أن تُحدِث تغييرًا جذريًّا خلال فترة قصيرة، ولكنها تؤمن بقدرتها على فرض واقع جديد في السياسة الإسرائيلية، مدركة أنّ الخيارات المطروحة هي بين السيّئ والأسوأ. هذه رؤيتنا التي لا نفرضها على أحد من شركائنا، ولكن نطالبهم بتقبُّل رؤيتنا واحترامها والابتعاد عن المزاودات.
نعم نريد الوحدة، التي هي مشروع القائمة العربية الموحدة، لكننا لا نريدها فقط وحدة مشاعر، بل نريدها وحدة حقيقية،


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة