اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

هل كانت صفقة وهمية ؟؟؟؟؟ من هو الشيخ الاماراتي الذي اشترى نصف اسهم "بيتار يروشالايم " ؟

فجّرت صحيفة هآرتس قنبلة كاشفةً عن الشخصية الإحتيالية للشيخ الإماراتي الذي اشترى نادي “بيتار يروشالايم”.
وحسبما كشفت عنه تحقيقات اسرائيليّة لإستخبارات الأعمال، بطلب من اتحاد كرة القدم الإسرائيلي فإنّ مالك نصف “بيتار القدس” هو شخص يدعى عادل العتيبة وليس حمد بن خليفة آل نهيان.
وكشفت “هآرتس” أن العتيبة استخدم هذا الاسم كأسم احتيالي، من أجل رفع “بيتار القدس” الى الدوري الممتاز، ليقول الناس: “هل رأيتم، بيتار اشتراه أمير اماراتي، وهذا ما حصل”.
ووقع الشيخ الإماراتي عقدا يلتزم بموجبه باستثمار 300 مليون شيكل (حوالي 91.7 مليون دولار) في النادي، خلال السنوات العشر المقبلة، وفق قناة “كان”.
ويُعرف عن مشجعي نادي “بيتار القدس” الإسرائيليّ عدائهم الشديد للعرب والمسلمين.
ويعرف عن النادي تاريخه الطويل في معاداة العرب ، إذ يظل الوحيد في الدوري الإسرائيلي الذي لم يلعب فيه لاعب عربي مسلم قط، بحسب صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”.
ودائما ما يهين مشجعو الفريق الإسرائيلي اللاعبين العرب في الفرق المنافسة عبر توجيه شتائم وعبارات نابية للرسول الكريم.
وفي منتصف ديسمبر الماضي، تظاهر مئات من مشجعي “بيتار القدس” قرب ملعب النادي في مدينة القدس، ضد شراء شيخ إماراتي أسهما بالنادي.
واشتبك المشجعون مع مشجعين مناصرين (للصفقة) ما أدى إلى اعتقال 4 أشخاص بتهمة إثارة الشغب.
وخلال الاجتماع مع بن خليفة، طرح الجانب الإسرائيلي مخاوف عديدة. منها أن بن خليفة “شخص وهمي، وبحوزته عشرات الشركات التي لا تعمل، وأن هناك فجوات كبيرة بين الإقرار المالي الذي قدّمه لاتحاد كرة القدم وبين الأملاك التي بحوزته”، بحسب ما ذكر موقع “ذي ماركر”.
اتحاد الكرة وضع علامات استفهام حول القوة المالية لرجل الأعمال الشيخ حمد بن خليفة آل نهيان ، الذي اشترى قبل أسابيع 50٪ من فريق بيتار القدس لكرة القدم مقابل حوالي 100 مليون شيكل. ويخشى الاتحاد من وجود فجوات كبيرة بين بيان رأس المال الخاص ببن خليفة والأصول التي في حوزته.
لم تقدم اللجنة إلى بن خليفة معلومات جديدة ، لكنها طرحت بشكل أساسي أسئلة حول تقييمات العقارات والسندات التي ذكر أنه يمتلكها. لم يكشف أعضاء اللجنة عن أي شيء مما حدث في نفس الغرفة قبل ساعات قليلة – عندما جلسوا مع أعضاء شركة استخبارات الأعمال التي عينتها الجمعية لإجراء الفحص الواجب على بن خليفة.
أثناء المناقشة في اللجنة ، ظهرت مخاوف كثيرة. من بين أمور أخرى ، كان هناك قلق من أن بن خليفة كان رجل وهمي ، او شخصية مستعارة لا علاقة لها بالصفقة. وتبين أنه يمتلك عشرات الشركات غير النشطة ، وقيل إن هناك تناقضات كبيرة بين بيان رأس المال الذي قدمه للجمعية والأصول التي يمتلكها بالفعل. كما تلقت اللجنة معلومات حول اتصالات بن خليفة بأشخاص ارتبطت أسماؤهم ، من بين أمور أخرى ، بالاحتيال وغسيل الأموال.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة