اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

غانتس غاضب لعدم إبلاغه بالتعيين الجديد لرئاسة الموساد الإسرائيلي، ونتنياهو "القرار لي"

صب رئيس الوزراء الإسرائيلي المناوب ووزير الأمن بيني غانتس جام غضبه، اليوم الثلاثاء، لعدم إبلاغه بالتعيين الجديد في رئاسة جهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) لخلافة الرئيس الحالي يوسي كوهين المزمع مغادرته المنصب في حزيران/يونيو المقبل، بدعوى أنه "مجددا، آخر من يعلم"، ومن جانبه قام رئيس الوزراء نتنياهو بتهدئة روع غانتس قائلا له ان هذه ليست مسألة شخصية و "القرار بهذا الخصوص يعود اليه بشكل خاص".

وقرر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تعيين "د" وهو نائب رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) الحالي لمنصب الرئيس القادم للجهاز، وتنظر حاليا في هذا الشأن "لجنة غولدبرغ" وهي اللجنة الاستشارية المعنية بتعيين الموظفين الكبار في سلك خدمة الدولة. وقال رام بن باراك عضو الكنيست عن حزب المعارضة "يش عتيد"، وهو النائب الأسبق لرئيس الموساد إن د. خبير جدا، نشأ وترعرع داخل الجهاز، وعمل على تجنيد العملاء، وتدرج في سلم قيادة جهاز الموساد بعد خبرته الطويلة ضمن وحدة النخبة "ساييرت متكال" في الجيش الإسرائيلي.

وصرح ديوان نتنياهو "د. هو رجل الموساد الذي يمتلك خبرة غنية، التعيين مطروح حاليا لدى لجنة غولدبرغ وهي اللجنة الاستشارية لتعيين كبار موظفي الدولة"، ومن جانبه، قال غانتس "يواجه الموساد تحديات كبرى وهامة في الحفاظ على أمن دولة إسرائيل ومواطنيها، سننتظر موافقة لجنة غولدبرغ ونتمنى لد. التوفيق في منصبه"، والرئيس الحالي للموساد المقرب جدا من نتنياهو، كان شريكا رئيسيا في السنوات الأخيرة في إقامة اتفاقيات التطبيع مع الدول العربية وفي حملة وقف البرنامج النووي الإيراني.

ولا تعد هذه المرة الأولى التي يغضب فيها بنيامين (بيني) غانتس، من بنيامين (بيبي) نتنياهو، إذ أن جميع اتفاقيات التطبيع الأخيرة جرت دون علم غانتس، وفي كل مرة اعترض على هذا السلوك، قال ديوان نتنياهو انه بسبب اختراق جهاز هاتف غانتس من قبل إيران، فان هذه المعلومات يجدر بها أن تبقى بعيدة عن أي تأثيرات خارجية، إلا أن الإدارة الأميركية في اتفاقية التطبيع الأخيرة مع المملكة المغربية انتهجت سلوكا مغايرا عندما قامت بدور الوساطة بين غانتس ونتنياهو، وقامت بإبلاغ غانتس على حدة، لعدم التصريح بالتطبيع دون علمه ووزير الخارجية غابي اشكنازي.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة