اخر الاخبار
تابعونا

6 اصابات بحادث طرق على شارع 446

تاريخ النشر: 2020-10-23 18:43:41
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

النائبان جبارين وسعدي يطرحان قضايا المعلمين العرب في لجنة التربية والتعليم

خصصت لجنة التربية والتعليم البرلمانية جلستها اليوم للبحث بقضايا المعلمين والعاملين في سلك التربية والتعليم تحضيرًا للعام الدراسي القادم، حيث عرض النائبان د. يوسف جبارين واسامة سعدي القضايا الخاصة بالمعلمين العرب. وتطرق جبارين وسعدي الى القضايا الأساس الّتي يعاني منها المعلمون العرب والإشكاليات القائمة في منظومة التعليم العربي، وخاصة نسبة البطالة الكبيرة لدى المعلمين العرب وصعوبات استيعابهم في منظومة التعليم، حيث أكدا أن المعطيات الرسمية تشير الى ان أكثر من 12 ألف معلم عربي ينتظرون استيعابهم ودمجهم في جهاز التعليم العربي، وقد اعترف ممثل الوزارة انه لا توجد اية بطالة بين صفوف المعلمين اليهود. كما وأكدا أنه من المتوقع أن تسوء هذه الوضعية أكثر في ظل انعدام خطة استراتيجية لوزارة المعارف لإيجاد الحلول اللازمة، مؤكدين أنه بحسب معطيات دائرة الاحصاء المركزية فإن نسبة استيعاب المعلمين اليهود الجدد ما زالت أعلى من النسبة لدى العرب. وتطرقا في حديثهما الى قضية المعلمات اللواتي يضطرن الى السفر يوميًا من الشمال الى المدارس في النقب ومن ثم العودة مجددًا الى الشمال، مؤكدان أن هذه وضعية غير مقبولة وطالبا بتوفير حل عادل لها. كما وعرض جبارين المعطيات الّتي تظهر نقصًا بعشرات الاف الساعات التعليمية في المدارس العربية مقارنة بمنظومة التعليم اليهودية، اضافةً الى النقص بحوالي 4000 صف تعليمي، مؤكدًا أنه في حال تم تخصيص الصفوف اللازمة والساعات التعليمية اللازمة فهذا سيؤدي الى استيعاب ودمج معلمين اضافيين في جهاز التعليم. وفي تلخيصه للجلسة، أكّد رئيس اللجنة، نيتسان هوروفيتس، على أهمية ايجاد الحلول للقضايا التي تم طرحها بشأن التعليم العربي وضرورة توفير فرص العمل للمعلمين. كما ودعا هوروفيتس الى دمج المعلمين العرب في المدارس اليهودية لضمان أماكن عمل.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة