اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

ما زالت المرأة بين حكم وحاكم..

عشية "عيد المرأة" في شهر آذار, شهر الحياة, ما زالت المرأة تعاني ليس فقط في مجتمعنا بل في الكثير من المجتمعات, من عدم التوازن وعدم المساواة مع الرجال بالحقوق.
 
 
مكان المرأة لم يعد رعاية الأسرة والمنزل والسير على التقاليد والأعراف فقط. بل أثبتت المرأة أنها المنظّم الأول للأسرة ومن يتحمل ترتيب الميزانية يومياً.. وأنها تدعم الرجل وتتحمل العظائم والشدائد في تحملها أفراد العائلة الصغيرة والكبيرة وأنها مصدر كل خير وسعادة.. آن الأوان لخروجها من البيت الصغير.. الى البيت الكبير.. الى المجتمع.. الى العمل...فهي التي جعلت من بيتها جنة وهي قادرة أن تحمل الجنة الى خارج منزلها أيضا والى المجتمع ككل.
 
 
وإذا لم تخرج من هذه القوقعة فسيبقى عقابها أنها جارية الى الأبد كما يفضلها الكثيرون من الجنس الآخر.
 
 
في "يوم المرأة" كوني المرأة التي لها حريتها وشخصيتها المستقلة.. حتى لا تبقى المرأة العربية مظلومة تحت حكم ظالم. عليها أن تتخلص وتتحرر, اولاً, بكسر السلاسل بنفسها.. وإلا ستبقى القوانين, التي وكأنها صارمة, ضد التحرش الجنسي والاغتصاب والضرب والإهانات الجسدية واللفظية سارية المفعول.. وسيبقى الرجل مؤمنا ومتصورا بأنها ملك له... يقمعها بشتى الوسائل كما يشاء فتبقى مهزومة ومقهورة.
 
 
أفضل طريق هي الثورة.. وعدم الاستسلام.. حتى يستوعب الرجل بأن للمرأة حرية.
 
 
لا تكوني الضحية التي يتهرب منها "الفاعلون", أنت قوية.. أنت تستطيعين.
 
 

بعض المعطيات الرهيبة والمرعبة حول المرأة المعنفة..
 
 
* ما يقارب 105,000 من النساء العربيات تعرضن لأحد أشكال العنف في السنة الأخيرة (2018).
 
 
* وصلت نسبة العنف ضد النساء في التجمعات السكنية المختلطة الى %60.8 في المجمل وهي الأعلى, بواقع %59.1 تعرضن لعنف كلامي أو نفسي و %20.9 للعنف الجسدي.
 
 
* ما يُقارب 20,000 من النساء العربيات تعرضن لاعتداء أو تحرش جنسي خلال السنة الأخيرة (2018).
 
 
* حوالي 67,000 امرأة عربية تعرضن للعنف عبر الشبكات الالكترونية (الإنترنت وغيرها).
 
 
* حوالي 230,000 من النساء العربيات (%47.2) أفدن أنهن لا يشعرن بالأمان بل يشعرن بأنهن مهددات ليكُنّ ضحايا للعنف.
ڤيدا مشعور


>>> للمزيد من كلمة فيدا مشعور اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة