اخر الاخبار
تابعونا

طمرة: وقفة إسناد مع الأسير الأخرس

تاريخ النشر: 2020-10-20 20:34:15
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

سعدات يدعو فتح لقبول الورقة المصرية اساساً لحوار جدي حول المصالحة

دعا الأسير أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية فتح لقبول الورقة المصرية الأخيرة لإعادة الحياة إلى مسار المصالحة الوطنية.



وقال سعدات في بيان صادر عنه،   "آمل أن يلتقط الأخوة في لجنة فتح المركزية الفرصة التي فتحتها الورقة المصرية الأخيرة، وأن يبادر الأخ أبومازن بوصفه رئيساً للجنة التنفيذية والسلطة الوطنية للدعوة لحوار وطني شامل لنقاش وإقرار ما طرحته من حلول عملية للقضايا المباشرة والمعلقة، وإعادة تفعيل اللجان المكلفة بمتابعة هذا الملف".



وأضاف سعدات: كما أننا بحاجة إلى تحصين الوضع الداخلي لإنهاء ملف الانقسام الأسود، وتحقيق الوحدة الشعبية والوطنية الديمقراطية في إطار (م.ت.ف) وتعزيز دورها كممثل شرعي ووحيد لشعبنا بكل ألوان طيفه السياسي والاجتماعي وفي كل أماكن تواجده، وتفعيل الإطار القيادي المؤقت للمنظمة لإنجاز ملف إعادة بنائها وإقرار النظام الانتخابي، إلى جانب دوره كمرجعية قرار عليا لمعالجة أية تباينات قد تنشأ على الأرض عند المباشرة في تنفيذ الاتفاقيات والجداول الزمنية المقررة، والإعداد لمجلس وطني توحيدي جامع لكل قوى شعبنا على أساس مخرجات اللجنة التحضيرية التي عقدت اجتماعها في بيروت عام 2017.




وقال "في هذا الإطار يتوجب على قيادة فتح والسلطة الإعلان عن وقف كل الإجراءات العقابية التي اتُخذت ضد أهلنا بقطاع غزة والتي مست شرايين حياته الحيوية، وإعادة الأمور إلى منطقها السائد الذي يجمع بين رفض صفقة القرن وتوحيد برنامج وأدوات مواجهتها وتعزيز صمود شعبنا ومقاومته، ومواجهة كل الضغوط الخارجية الامريكية والصهيونية والأطراف المتماهية عملياً مع متطلبات مؤامرة القرن التي تمارس على قيادة المنظمة والسلطة، والاستجابة لمطالب الأسرى المناضلين من أبناء القطاع من خلال وقف التطاول على مخصصاتهم المعين الرئيسي لأسرهم. هذه الشريحة التي دفعت حريتها ثمنا للدفاع عن ثوابت قضيتنا الوطنية، حاملين أرواحهم على أكفهم كمشاريع شهداء من أجل أن يحيا الوطن والذين وجدوا أنفسهم يخوضون آلام الإضراب الاحتجاجي على هذا الاجراء الظالم كما الإجراءات العقابية التي فرضت على أهلنا الصامدين في غزة المحاصرين".



وأضاف أن "اتخاذ القرار بمعاقبتهم جزئياً وكلياً هو أمر لا ينسجم مع منطق الرفض المعلن للطلب الأمريكي الصهيوني الوقح، ومقاومة كل أشكال الضغط الممارسة على قيادة السلطة، فالتراجع عن الخطأ فضيلة، والمعيار لصدق النوايا هو الإعلان عن رفض صفقة القرن إطاراً ومنهجاً ومشروعا،ً فمن يريد مواجهة هذه المؤامرة عليه أن يعي أن الزمن لا يعمل لصالحنا، وأن كل يوم يجري إضاعته يضيف قوة جديدة لحوامل هذه المؤامرة الأمريكية والصهيونية وأدواتهما العربية".

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة