اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

تفاصيل مروعة -خططت مع صديقها لقتل امها , وبعد قتلها طعنا سحباها للحمام -هكذا قتلت فادية قديس من يافا


من المتوقع ان يتم غدا الخميس , تقديم لائحة اتهام وطلب اعتقال حتى الانتهاء من الاجراءت القانونية بحق المشتبهين بقتل المرحومة فادية قديس ابنة مدينة يافا والتي لقيت مصرعها طعنا قبل شهر تقريبا .


واشارت الشرطة الى ان المشتبهين المركزيين في القضية , ابنة المرحومة وصديقها وكلاهما يبلغان من العمر 18 عاما من سكان يافا .



ويستدل من مواد التحقيق ان ابنة المرحومة  كانت على علاقة مع المشتبه بقتل امها , وذلك خلال فترة العام ونصف الاخيرة , حيث خططا معا لقتل فادية قديس واخفاء جثتها , وذلك على خلفية رفض الام لعلاقة ابنتها بالشاب المشتبه , ومن بينها ايضا بسبب اختلاف الديانة بينهما .


ومع العثور على جثة المغدورة , نجح محققو الشرطة بتقليص دائرة الشبهات , حيث تم في ساعات متأخرة من الليلة التي قتلت فيها فادية قديس , اعتقال المشتبه بقتلها .


واتضح ايضا للمحققين انه في صباح يوم وقوع الجريمة , دخل المشتبه بالقتل خفية وبالتنسيق مع ابنة المرحومة , الى بيت عائلة قديس حيث كانت تسكن فيه الام المغدورة وابنتها المشتبهة بالضلوع بقتلها , وبقي المشتبه في غرفة صديقته (ابنة المرحومة) لساعات وخططا معا للجريمة , قتل الام واخفاء جثتها .


وبعدها بساعات , تلقى المشتبه بالقتل موافقة صديقته على مخطط الجريمة , توجه الى الغرفة المجاورة هناك كانت تنام المرحومة فادية قديس وهو يحمل سكين , وقتلها بعد طعنها عدة مرات في انحاء مختلفة من جسمها .


وسحيا معا جثة المغدورة , نحو غرفة الحمام (אמבטיה) في الطابق العلوي وهناك اغلقا عليها الباب , ليس قبل ان ينظفا البيت ويمسحا البيت من علامات الدماء بنية اخفاء الادلة .


الشرطة نجحت بتقصي اثار المشتبه به والذي فر من البيت بعد فترة قصيرة , ونجحت الشرطة بالقاء القبض عليه وضبطت بحوزته بطاقة الاعتماد כרטיס אשראי الخاصة بالغدورة , حتى انه استعملها واشترى عن طريقها اغراض هو وصديقته (ابنة المغدورة) بعد تنفيذ الجريمة .



ويستدل ايضا من تحقيقات الشرطة , انها خلال محاولة المشتبهين باخفاء الادلة , تقمصا شخية المغدورة بعد قتلها , وارسلا من هاتفها الخاص رسائل لافراد من عائلتها كانوا قلقين عليها واخبروهم ان الامور على افضل حال ولا داعي للقلق , كل ذلك بعد تنفيذ الجريمة .


كما واكتشفت الشرطة ايضا مراسلات عديدة بين المشتبهين , استعملت كادلة ضدهما , قبل وبعد الجريمة .


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة