اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

الأسد: سوريا تحارب الإرهابيين الذين هم جيش النظام التركي والأمريكي والسعودي

أكد الرئيس السوري بشار الأسد أن سوريا تحارب الإرهابيين الذين هم "جيش النظام التركي والأمريكي والسعودي"، محملا عددا من الدول مسؤولية الحرب في سوريا.



وقال الأسد في حديث لصحيفة "كاثيمرني" اليونانية نشر اليوم الخميس، إن "فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة إضافة إلى السعودية وقطر وتركيا يتحملون مسؤولية الحرب في سوريا من خلال دعمهم للإرهابيين".



في معرض تعليقه على تصريح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن "المهمة أنجزت في سوريا"، اعتبر الأسد أن "المهمة الوحيدة التي أنجزت هي عندما ساعدوا "داعش" على الهرب من الرقة، فقد هرب قادة "داعش" من الرقة بمساعدتهم وتحت غطائهم، وذهبوا إلى دير الزور لمحاربة الجيش السوري".



وأضاف: "كلنا نعرف وبوضوح تام أن المهمة الوحيدة التي كانت الولايات المتحدة تقوم بها في سوريا هي دعم الإرهابيين بصرف النظر عن أسمائهم وعن مسميات فصائلهم".



وردا على مخاوف البعض من دور "أكبر مما ينبغي" لموسكو وطهران في سوريا بعد انتهاء الحرب، أكد الأسد أن "إيران وروسيا هما من أكثر الدول التي تحترم سيادة سوريا"، مضيفا: "من غير المنطقي أن تشارك في حرب لمساعدة سوريا في الدفاع عن سيادتها، وبالوقت نفسه تقوم بخرق هذه السيادة أو التدخل بها".



وقلل الأسد من احتمال نشوب حرب عالمية ثالثة تبدأ في سوريا، وعزا ذلك لوجود "قيادة حكيمة في روسيا" تمكنت من تجنب الوقوع في فخ الصراعات التي تحاول "الدولة العميقة في الولايات المتحدة" خلقها وتوريط روسيا فيها من أجل "إذلالها وتقويضها".



وقال الأسد إنها "قد لا تكون حربا عالمية ثالثة مكتملة الأركان، لكنها حرب عالمية، ربما بطريقة مختلفة، ليست كالحربين الأولى والثانية، قد لا تكون حربا نووية، لكنها بالتأكيد ليست حربا باردة، إنها أكثر من حرب باردة وأقل من حرب مكتملة الأركان"، معربا عن أمله في "ألا نرى أي صدام مباشر بين القوى العظمى، لأنه عندها ستخرج الأمور عن نطاق السيطرة".

>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة