اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

6 أشياء لم تخبرنا بها أبل عن آيفون X

أوردت شركة “أبل” الكثير من التفاصيل عن هاتفها “آيفون X” الذي انتظره الملايين، لكنها أخفت عمدا أو سهوا تفاصيل أخرى، وفق ما ذكر موقع “ماشابل” المختص بالأخبار التقنية يوم الأربعاء.


ويقول الموقع إن المؤتمر الذي عقدته “أبل” في ولاية كاليفورنيا الأميركية، الثلاثاء، أورد تفاصيل مثل الشاشة التي تغطي الواجهة الأمامية والشحن اللاسلكي وغيرها من تفاصيل هاتف “آيفون X”، لكنه تجاهل ذكر بعض الأمور المهمة.

 


1. سعر “آيفون X” الأكبر سعة


ذكرت أبل أن سعر هاتف “آيفون X” سيبدأ من 999 دولارا، لكن ذلك فقط للذي سعة ذاكرته 64 غيغابايت. “أبل” تحدثت عن نسخة أخرى من آيفون بسعة 256 غيغابايت لكنها لم تتحدث عن سعره وهو 1149 دولارا ربما لكونه مرتفعا جدا.


2. دعم الشحن السريع


“الهواتف الجديدة” سيكون بوسعها شحن البطارية بنسبة 50 في المئة خلال 30 دقيقة فقط، وهي ميزة موجودة في الكثير من هواتف أندوريد المنافسة. لم تؤكد أبل خلال المؤتمر إن كان آيفون الجديد يدعم ميزة الشحن السريع.


3. دعم نظام “غاليليو” لتحديد المواقع


هاتف “آيفون 8 ” و”آيفون 8 بلس” و”آيفون X” ستدعم نظام “غاليليو ” الأوروبي لتحديد المواقع عبر الأقمار الاصطناعية، كما أدخلت “أبل” دعما لنظام QZSS المماثل والذي يغطي منطقة آسيا والمحيط الهادئ.


4. شاشة أقل سطوعا من الهاتف المنافس


حسب المواصفات التقنية لكل من “آيفون X” وغالاكسي نوت 8 فإن درجة السطوع التي يوفرها هاتف أبل لا يمكن أن تصل لما توفره سامسونغ في أحدث أجهزتها الذكية. وهو أمر لم يتم الحديث عنه في المؤتمر الصحفي.


5. الكاميرا الأمامية على حالها


رغم كل ما تحدثت عنه أبل عند نظام الكاميرا الذكي القادر على تمييز الوجوه، ظلت هذه الكاميرا بنفس المواصفات الموجودة في هاتف آيفون 7. التعديلات اقتصرت على إضافة حساس كاميرا أفضل وتحسين معالجة الصور.


6. نسختان من “آيفون X”


الحديث هنا ليس عن السعة، فهناك نسختان من “آيفون X” كل منهما تعتمد على شريحة مختلفة للاتصال بشبكات الهواتف الجوالة، إحداهما أسرع من الأخرى، وذلك حسب متطلبات الدول المختلفة.


وقبل التعرف على مكونات الهاتف الداخلية يصعب تحديد الطرازين الذين اعتمدتهما أبل في الهاتفين. وربما يكون الموضوع كما كان عليه في آيفون 7 حيث اعتمدت إحدى الطرز على شريحة من إنتل فيما اعتمدت الأخرى على كوالكوم.

>>> للمزيد من حول العالم اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة