اخر الاخبار
تابعونا

اصابة شابتين بحادث طرق قرب بيت جن

تاريخ النشر: 2021-01-17 22:33:45
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2067
ليرة لبناني 10 - 0.0215
دينار اردني - 4.5906
فرنك سويسري - 3.6739
كرون سويدي - 0.3885
راوند افريقي - 0.2176
كرون نرويجي - 0.3726
كرون دينيماركي - 0.5317
دولار كندي - 2.5507
دولار استرالي - 2.4498
اليورو - 3.9580
ين ياباني 100 - 3.1315
جنيه استرليني - 4.3558
دولار امريكي - 3.255
استفتاء

الإعلامي الفلسطيني اللامع محمد أبو عبيد في ضيافة "الصنارة" و"ليلك"

حلّ الإعلامي الفلسطيني اللامع محمد أبو عبيد، يوم أمس الخميس، ضيفاً على مكاتب "الصنارة" و"ليلك" في الناصرة, وكان في استقباله رئيسة التحرير ڤيدا مشعور وهيئة التحرير, وبعد أن تم التداول في أمور الساعة والأوضاع العامة في البلاد والمنطقة والعمل الصحفي, أجرينا معه مقابلة خاصة بمجلة "ليلك".



ويعمل الإعلامي محمد أبو عبيد, ابن قرية عرابة - جنين مقدم أخبار في قناة "العربية" الفضائية التابعة لشبكة قنوات MBC ومقرها في دبي, ويكتب المقالة الاسبوعية في موقع العربية الالكتروني, علماً أنّ مواضيع مقالاته تتنوع بين السياسية والاجتماعية والأدبية والفنية, ويعرف عنه بأنه نصير المرأة ونصير اللغة العربية حيث يهتم بهما كثيراً لدرجة أنه أُطلق عليه لقب "نصير الاثنتين" ("المرأة واللغة") ويكتب عنهما, ويدافع عن المرأة المضطهدة ويرفض اعتبارها وسيلة للمتعة.



وفي خضم المقابلة التي ستنشر في عدد "ليلك" القريب قال, رداّ على سؤال حول موضوعية الإعلام على أنواعه في هذه الأيام: "لا يوجد إعلام محايد مئة بالمئة, حتى في الغرب". وذكر مثلاً الإعلام الامريكي في فترة الحرب الامريكية على العراق (عام 2003) حيث كان الإعلام الامريكي مسخّراً لصالح جورج بوش (الابن)". 


وقال: "أحياناً يكون هامش الحيادية أو هامش الحرية في محطة معينة أو وسيلة إعلام معينة, أوسع من محطة أخرى. أي أنه لا بد أن تكون مساحة يكون الإعلام فيها موالياً, خصوصاً اذا كان إعلاماً تابعاً لرأس مال معيّن, أو لحكومة معينة, وأحياناً المعلن يتدخل في بعض البرامج ويفرض شروطاً على برنامج معيّن".



ورداً على سؤال كيف يرى الصحافة على أنواعها بعد عشر سنوات من اليوم قال: "الصحافة بعد عشر سنوات ستكون قد أخذت منحيين:منحى متطورا ومهما ومنحى الى الحضيض بحيث يكون أي شخص لديه صفحة على الفيسبوك يعتبر نفسه صحفياً أو من يملك نصف مليون دولار يفتح فضائية خاصة به ويقول إنه صاحب مؤسسة إعلامية. سيكون هناك شقّان: شق تطوّر ونقل الإعلام الى مرحلة مهمة جداً ورائعة ويُستفاد منها وتُدرّس والشق الآخر نحو مرحلة اسميها المرحلة الحضيضية أو مرحلة الإسفاف, ولكن للأسف يبقى الجمهور الذي لا يملك القدرة ليميّز بين الشقين ويعتقد أن الإعلام المتدهور نحو الحضيض هو الإعلام الحقيقي".


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة