اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2067
ليرة لبناني 10 - 0.0215
دينار اردني - 4.5906
فرنك سويسري - 3.6739
كرون سويدي - 0.3885
راوند افريقي - 0.2176
كرون نرويجي - 0.3726
كرون دينيماركي - 0.5317
دولار كندي - 2.5507
دولار استرالي - 2.4498
اليورو - 3.9580
ين ياباني 100 - 3.1315
جنيه استرليني - 4.3558
دولار امريكي - 3.255
استفتاء

د. ابو معروف: بموافقتكم أو عدمها، سيواصل المواطنون العرب التكاثر وبناء الأسر والعائلات

في خطابه أمام هيئة الكنيست العامة حول تمديد سريان (قانون المواطنة والدخول إلى اسرائيل)، قال النائب د. عبد الله ابو معروف (الجبهة – القائمة المشتركة)، إن إقرار تمديد هذا القانون في الكنيست للمرّة الـ15 على التوالي يدل على الوجه الحقيقي العنصري لسياسة حكومات اسرائيل المتعاقبة تجاه الفلسطينيين، فهو قانون أبرتهايد عنصري غير إنساني بامتياز، لا يميِّز من منطلقات قومية فحسب بل مصاب بوباء وحُمّى العنصرية المستشرية في سدّة الحكم.



وأضاف ابو معروف، إن تمديد سريان هذا القانون (أمر ساعة 2003) بالذريعة "الأمنية" والذي يمنع وزير الداخلية من إجراء معاملات لّْم شمل للعائلات الفلسطينية وعدم الاعتراف بمواطنتهم، أو حتى رفض منح تراخيص مؤقّتة أو ثابتة للفلسطينيين من قبل القيادة العسكرية للاحتلال في المناطق المحتلّة، كل ذلك هو انتهاك لمواثيق حقوق الانسان ولحقوق الفلسطينيين على خلفية انتمائهم القومي والاثني، فحتى محكمة العدل العليا الاسرائيلية أقرت بعدم وجوب سريان هذا القانون وفي نص قرار رئيس المحكمة القاضي (شمغار) قال: "حق الوالدين في تربية أبنائهم في اسرة واحدة متماسكة هو قانون أساس في الحياة بحق علاقة التواصل بين الآباء والأجداد والأجيال القادمة".



ووجّه د. ابو معروف كلمة للائتلاف الحكومي قائلا: "أنتم لا تثقون بمحكمتكم العليا ولا تنصاعون لنداء الضمير الانساني ولا تحترمون توقيع دولة اسرائيل على المواثيق الدولية التي تضمن لمّْ شمل العائلة كقيمة أساسية عليا في الحياة، فإن استمرار تجديد سريان هذا القانون العنصري غير الانساني يعيدنا إلى أحكام قوانين الطوارئ، فمصيره كالقوانين الفاشية في نظام جنوب أفريقيا العنصري إلى مزبلة التاريخ".



وخاطب د. ابو معروف الائتلاف الحكومي وقال: "تعتقدون أن بتمديد سريان هذا القانون تستطيعون محاربة ما تسمّوه بالخطر الديمغرافي؟، كم من الوقت ستستغرق حربكم الفاشلة هذه؟،... بموافقتكم أو عدمها، سيواصل المواطنون العرب التكاثر وبناء الأسر والعائلات، ولا توجد أية قوة في العالم تستطيع أن تفصل الأخ عن أخيه والزوج عن زوجته والأم عن ولدها.  


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة