اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

د.البرغوثي:ندعو القمة العربية لتبني التقرير والعمل بتوصياته التي توقف محاولات التطبيع مع اسرائيل


رأى الدكتور مصطفى البرغوثي الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية في حديث ل"الصنارة" امس الخميس ان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش "رضخ لضغوط  ولإرهاب فكري اسرائيلي عندما قرر سحب تقرير منظمة "الاسكوا" التابعة للامم المتحدة الذي يدمغ اسرائيل بممارسة ارهاب الدولة ونظام الابرتهايد بحق الفلسطينيين" .وتسبب قرار غوتريش في استقالة ريما خلف الأمينة العامة لمنظمة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الأسكوا)،  وهو ما اثار موجة من الاحتجاج الفلسطيني والعربي والعالمي .وكانت الأسكوا، التي تضم 18 دولة عربية، اصدرت تقريرًا، وقالت إنها المرة الأولى التي تتهم فيها وكالة تابعة للأمم المتحدة إسرائيل بهذه التهمة صراحة.وقال مسؤول أممي في وقت سابق إن الأمين العام للأمم المتحدة طلب من اللجنة سحب التقرير من موقعها على الانترنت.



ويخلص التقرير إلى أن "إسرائيل تقيم نظام تمييز عنصريًا يسيطر على الفلسطينيين ككل"، وترفض إسرائيل هذه التهمة التي عادة ما توجه لها من منتقديها، جملة وتفصيلا.وشبه المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية التقرير "بالدعاية النازية المعادية للسامية".وعبرت الولايات المتحدة،عن تذمرها من التقرير.وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، في مؤتمر صحفي بنيويورك إن التقرير نشر دون استشارة الأمانة العامة.



وفي حديثه ل"الصنارة" قال د. البرغوثي إنه "كان متوقعا أن تمارس إسرائيل وحلفاؤها ضغوطًا رهيبة على الأمين العام للأمم المتحدة، من أجل سحب التقرير وهوأول تقرير من نوعه تصدره وكالة تابعة للأمم المتحدة، يسلط الضوء على الجرائم التي ترتكبها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني، وهي جرائم تصنف ضمن جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية".



ورغم انه تم سحب التقريرمن موقع الأمم المتحدة الا انه اصبح وثيقة متداولة وهو احسن وأفضل وثيقة علمية اوضحت معالم الابرتهايد كنظام وكممارسة تتم من قبل اسرائيل بحق الفلسطينيين.وكيف قسمت اسرائيل الاراضي الفلسطينية ليسهل عليها وعلى مستوطنيها التحكم بالفلسطينيين والحد من تحركهم في ارضهم ". 



وتوجه البرغوثي بالدعوة الى مؤتمر القمة العربية القادم في الاردن الى "تبني هذا التقرير,فاضافة لأهميته فان التوصيات التي شملها تعتبر ذات أهمية قصوى لأنها تدعو الى عدم التعاطي مع نظام الفصل العنصري والى مقاطعته والعمل على اسقاطه .وهذا يعني من جانبنا وقف كل محاولة للتطبيع وبالتالي اعادة اعتبار الى حملة المقاطعة والمقاومة الشعبية السلمية ".  



وردًا على سؤال "الصنارة" حول تصريحات رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو خلال عودته من الصين بأن تقدمًا حصل في المفاوضات الاسرائيلية الأمريكية بشأن ملف الاستيطان قال د. البرغوثي:" نحن نشعر بخطر فعلي شديد يتعلق بتوسيع الاستيطان وتكثيفه . ونرفض تقسيم هذا الملف الى "استيطان شرعي ومسموح به " واستيطان "غير مسموح به" ومحذر من ذلك . فكل الاستيطان بالنسبة لنا هو عمل غير شرعي ويجب وقفه فورًا وإقتلاعه .ونرفض كل محاولة للزج بنا في خانة النقاشحول استيطان خاضع للنمو الطبيعي وآخر داخل حدود التجمعات الاستيطانية وما الى ذلك .ما يجب التأكيد عليه هو وقف الاستيطان بشكل كامل ".  



وفي ما يتعلق بالآمال التي يعلقها البعض على زيارة الرئيس محمود عباس الى واشنطن الشهر القادم ولقائه لمرتقب مع الرئيس دونالد ترامب قال د.البرغوثي :" ليس من قبيل الصدفة ان تتم هذه الزيارة ، لأن ترامب قابل نتنياهو، لذا يستوجب عليه مقابلة الطرف الفلسطيني أيضا، وهو سيستقبل الرئيس المصري والأردني وبالتالي من الطبيعي أن يستقبل الرئيس الفلسطيني، ولكن بحسب معلوماتي فان جهود مبعوث ترامب الأخيرة فشلت، بسبب التعنت الإسرائيلي وبسبب رفض إسرائيل وقف الاستيطان.مع  ذلك فان الزيارة بحد ذاتها مهمة جداً لكن لا أمل بالمفاوضات لسببين الاول ان الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة لا تتجاوب مع متطلبات السلام ومقتضياته والثاني انه لا أمل في ظل موازين القوى العالمية والإقليمية .وبناء عليه يجب العمل اولاً وقبل كل شيء اعادة الاعتماد على قوانا الفلسطينية الذاتية بما يعني اعادة اللُحمة الوطنية وانهاء الانقسام وتوحيد الصف الفلسطيني واعادة الاعتبار للقوى والفعاليات المدنية والشعبية واعتماد المقاومة الوطنية الشعبية السلمية وبالتالي توثيق علاقاتنا الدولية والإقليمية لما فيه مصلحة اعادة بناء ميزان قوى يضمن إمكانية بناء أوسع قاعدة تحالفات دولية لصالح الحل الذي يرتأيه شعبنا ."



وسفّه د. البرغوثي ما نُسب من اقوال ولي عهد البحرين التي بأنه يجب بناء جزيرة في البحر للفلسطينيين لإيوائهم لأن ارض فلسطين لليهود وقال :" هذه اقوال سخيفة تعبر عن مستوى المرض المزمن الذي يعانيه بعض اطراف النظام العربي الرسمي .فمثل هذا الشخص لا مكان له في اجندتنا والأفضل له ولأمثاله ان يهتم بتلبية مطالب شعبه في الحرية والكرامة وان لا يتطاول على الشعةب الأخرى ةعلى مطالبها العادلة".



وردًا على دعوات البعض للبحث عن أفكار جديدة للحل قال تلبرغوثي  : "ليس هناك بديل للوضع القائم، المتمثل في مطالباتنا بإقامة دولة فلسطينية مستقلة وإنهاء الاحتلال المستمر منذ 50 عاما، لجميع الأراضي المحتلة منذ عام 1967، بما فيها مدينة القدس، إلى جانب إقرار حق العودة للاجئين الفلسطينيين، وهذا ما تمثله بنود البرنامج الوطني الفلسطيني، الذي لا يستطيع أحد أن يتخلى عنه أو يتنكر له، ولا أعرف أصلا إن كنا بحاجة لرؤية جديدة، لأن البديل الوحيد لكل ما سبق، هو حل الدولة الواحدة وهو ما تريده إسرائيل.



وفي ما يتعلق بالدور العربي عشية القمة القادمة وخاصة بعد زيارة الرئيس عباس الى القاهرة الاسبوع الماضي ولقائه الرئيس السيس قال د. البرغوثي: "الدور المصري والأردني يتمحور في 3 محاور، الأول، تأكيد حقوق الشعب الفلسطيني وعدم التخلي عنها بأي حال من الأحوال، وبالتالي مساندة الموقف الفلسطيني المطالب بوقف الاستيطان فورا، وإقامة الدولة المستقلة، ثانيا، إحباط مساعي رئيس الوزراء الإسرائيلي في إمكانية تطبيع العلاقات مع كل الدول العربية دون إيجاد حل للقضية الفلسطينية وإيصال رسالة مضادة من جانبهما بأنه لا يمكن قبول التطبيع مع إسرائيل دون إنهاء الاحتلال والممارسات العنصرية بحق الشعب الفلسطيني، أما النقطة الثالثة فهي بخصوص تقرير "الأسكوا" الأخير الذي برأيي أعطى فرصة للقمة العربية إن شاءت لتبني هذا التقرير بكامله وتبني الإجراءات المقترحة فيه لمكافحة نظام "الأبرتايد" الذي أقامته إسرائيل، وفي رأيي القبول بالتقرير والتوصيات الواردة فيه من الممكن أن يكون أفضل إسناد للقضية الفلسطينية في الوقت الحالي".


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة