اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

علي سلام: المشاريع الضخمة والانتعاش الاقتصادي والاحترام المتبادل ميزة مدينة الناصرة

جاء في بيان صادر عن بلدية الناصرة اليوم الاحد :"  في اليوم الأول من العام الجديد، عام 2017، وجه علي سلام رئيس بلدية الناصرة أحر التهاني لكل البشرية وللجمهور العربي في البلاد عامةً وللأهل في مدينة الناصرة خاصةً، متمنيًا لهم كل الخير في هذا العام. وقال علي سلام في حديثه: “عله يكون عامًا تهدأ فيه النفوس في مجتمعنا العربي لإزالة شوائب العنف والانزلاق نحو الجنوح، أتمنى ان يكون عام الحب والخير والسلام على العالم، ويكون عامًا بلا حروب وسفك دماء، وضيفًا انيسًا يحمل ايامًا أفضل".



وتطرق رئيس بلدية الناصرة في حديثه الى الاحتفالات باستقبال العام الجديد ليلة أمس في مدينة الناصرة وقال:"ان الناصرة ازدانت ليلة أمس وازدادت بهاءً باستقبال العام الجديد وتزينت سماءها بالالعاب النارية المميزة. كما ان اهل المدينة وضيوفها الكرام استجابوا الى نداءاتنا، وحافظوا عليها وصانوها، وامضوا ليلةً مميزةً استقبلوا خلالها هذا العام، دون اعمال تخريب في الممتلكات سبق وان شهدتها الناصرة أسوةً بمدن وبلدات أخرى في مثل هذه الليلة، وهذا ان دلّ على شيء فإنما يدل على ان جمهورنا الكريم في ناصرتنا الحبيبة يبادلنا الحب والإحترام والتقدير بمثلهم، ليعود شعور الإنتماء لديهم اتجاه هذه المدينة الغالية على قلوبنا، وهذا انما يزيدنا في بلدية الناصرة ارادةً لنقدم المزيد والمزيد من اجلها ومن اجل أهلها الطيبين... اشكركم وأشد على اياديكم وأقول لكم بلغتي التي عهدتموني بها – بحبكو بحبكو بحبكو والله بحبكو".



مشروع دار البلدية والقصر الثقافي



وأضاف علي سلام رئيس البلدية في معرض حديثه:"أنتهزها فرصةً لكي اعرض على اهلي تلخيصًا لجزء من مشاريع وانجازات بلدية الناصرة حتى اللحظة، والتي نواصل العمل عليها، ومن ضمنها البشرى بمواصلة العمل بجدية تامة على انجاز دار البلدية التي وعدت ببنائها، حيث سنستلمها مع نهاية العام الحالي 2017، لينتقل جميع مستخدمي البلدية بمختلف اقسامها الى مبنى واحد وتحت سقف واحد، نسهّل بذلك على المواطن النصراوي، ونقدم الخدمات له بشكل أفضل وانجع واسرع، بعد عقود طويلة مضت لم تملك البلدية فيها مبنى خدماتي لها، وأهُدرت خلالها عشرات الملايين من خلال دفع الإيجارات الباهظة (بما يعادل مليون دولار سنويًا). ولكن منذ اللحظة الأولى لي في إدارة البلدية وعدت بأن انجز هذا المشروع، وها هي الصور تتحدث، والمبنى بدأ يرى النور كما هو مخطط له. والى جانبه القصر الثقافي الأضخم والاكبر والأحدث في منطقة الشمال والذي سيستقبل رواده في العام 2018، ليكون مركزًا ثقافيًا تربويًا واجتماعيًا لكل الوسط العربي، يساهم في رفعة المدينة وارجاعها الى مركزيتها حاله حال مختلف مشاريعنا المشابهة، لأن الناصرة تستحق وأهلها يستحقون والوسط العربي يستحق ايضًا، نتميّز بالعلم والثقافة والتربية ونبني بذلك صرحًا يخدم المجتمع والوطن والناس".



الرافعة الاقتصادية والسياحة الداخلية والعالمية


وقال علي سلام ايضًا:"وعدت فأوفيت، باعتبار ان السياحة في الناصرة هي الركيزة الأساسية لرفعة المدينة اقتصاديًا، فإننا في البلدية ومنذ استلامي ادارتها لم نألُ جهدًا للحظة من اجل إعادة الناصرة الى مكانتها الطبيعية محليًا وعالميًا، وفي هذه الأيام نقطف ثمار جهودنا، فقد أمّ المدينة عشرات آلاف الزائرين والسيّاح يوميًا، عربًا ويهودًا وأجانب، ليستمتعوا بجمالها واجواءها المميزة، خاصةً في فترة الأعياد، واضفوا على هذه المدينة مزيدًا من البهاء والجمال، وانما هذا يعود للمساعي الخاصة لي ولبلدية الناصرة من خلال زرع الشعور بالأمن والأمان لدى الزوار من جهة، وتعاطف المواطن النصراوي وتجار المدينة الذين أكن لهم كل التقدير على شعورهم بالإنتماء للمدينة واحترامهم لزوارها وضيوفها من جهة أخرى".



ودعا علي سلام:"اهل المدينة بكل اطيافها بما فيها التيارات السياسية المختلفة من اجل الإلتفاف حوله والعمل  المشترك يدًا بيد من اجل رفعة المدينة والتقدم في هذه الإنجازات الجبارة التي تعيدها الى مكانتها الطبيعية، مدينة عالمية، مدينة المحبة والسلام والتآخي، لنرتقي بها الى اسمى الدرجات واعلاها، فلا ينتج عن المناكفات سوى المحاولة لعرقلة العمل. عجلة العمل والتقدم سائرة الى الأمام وبخطى كبيرة جدًا، كونوا جزءًا منها لكي تكتب الناصرة اسماؤكم بحروف من ذهب، هذه مدينة الناصرة التي تسير قدمًا وترتفع عاليًا برجًا ثقافيًا عربيًا اجتماعيًا تربويًا يحتذى به ويرفع هامة رؤوسنا في هذا الوطن اجمعين، يدًا بيد نبني ونعمر هذه المدينة الغالية على قلوبنا ولتبقى ناصرتنا الحبيبة التاج الذي يزيّن هذا المجتمع العربي، وبيتًا دافئًا للجميع".



واختتم علي سلام رئيس بلدية الناصرة حديثه بالقول:"سيكون هناك بيانات موسعة أخرى تشرح جلّ المشاريع الضخمة التي تقوم بها بلدية الناصرة من حيث بناء منطقة صناعية ودور للأم والطفل ومدارس ومؤسسات تربوية وتعبيد شوارع واعمال تطوير أخرى وإقامة جسور نامت سنين طوال لخدمة المدينة وأهلها، هذه سياستنا في البلدية، فقد أتيت لأكون خادمًا لهذه المدينة وأهلها وروادها، أنا منكم وجئت اليكم لكي أقدم الأفضل من اجلكم، بعون الله وتفهمكم ودعمكم".
أخوكم وخادمكم 


علي سلام 


رئيس بلدية الناصرة
 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة