اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

صور: المصرية التي كسرت القاعدة وعملت بودي غارد

لأول مرة في مصر فتاة تعمل “بودي غارد”، لتأمين الشخصيات العامة والفنانين، فضلاً عن أنها مدربة كمال الأجسام، وأخيراً تم تعيينها كمدربة لياقة بدنية لفريق كرة القدم بنادي غولدي، أحد أندية الدرجة الثانية في مصر.


هند وجيه في العشرينات من العمر، مارست لعبة الكاراتيه والكونغ فو وايكديو، كما لعبت كرة قدم وأجادت في مركز الظهير الأيسر وتقول وفقا لموقع “العربية.نت” إنها بدأت لعبة الكاراتية عندما كان عمرها 14 عاماً، ثم دخلت بطولة الجمهورية وفازت بها، ثم مارست لعبة “الكونغ فو”، و”جيت كون دو”، ثم “مواي تاي”، ثم “آيكيدو”، ثم جاء الدور على كرة القدم، لتلتحق بإحدى الفرق النسائية ولعبت في مركز الظهير الأيسر.



وتضيف أنها استقرت أخيراً على لعبة كمال الأجسام، واكتشفت رفض عدد كبير من أصحاب الصالات تدريبها، كونها فتاة كما لا يوجد بهذه الصالات مدربة للسيدات، فكانت تضطر للتدرب مع السيدات اللاتي يتدربن على الرشاقة والتخسيس وفقدان الوزن.



وتشير هند إلى أنها تخرجت من كلية التربية الرياضية قسم علاج طبيعي، وبعد التخرج والتدريب في لعبة كمال الأجسام، قررت التدرب كحارسة خاصة في إحدى شركات الحراسة، وعملت لفترة في تأمين الشخصيات العامة وحفلات بعض الفنانين والفنانات، وحصلت على دروة إضافية تابعة لإحدى المنظمات الألمانية يمكن بمقتضاها العمل في تأمين السفراء والدبلوماسيين، مضيفة أن العمل بالحراسة الخاصة يتطلب مهارة ولياقة بدنية وسرعة بديهة ورد فعل وتركيزاً قوياً وقوة ملاحظة.



تروي هند أنها تدربت على استخدام السلاح والإسعافات الأولية وقررت الحصول على دورة حراسات خاصة في أكاديمية الشرطة لتواجه مشكلة أخرى، بسبب أن أغلب الملتحقين في الدورة من الرجال خاصة ضباط الشرطة والكليات العسكرية.



وتقول الفتاة المصرية إن والديها شجعاها على خوض تجربة الحراسة الخاصة، ودعماها بشكل كبير مشيرة إلى أن ممارسة لعبة كمال الأجسام لم تفقدها طبيعتها الأنثوية كثيراً، إلا في بعض الحالات التي تعرضت فيها لمواقف استفزتها مثلما حدث عندما كانت تسير مع صديقة لها في محطة المترو، وعاكسها شاب، فتوجهت إليه لتعاتبه فتعدى عليها لفظياً، فلم تتمالك نفسها ووجهت له ضربة قوية أفقدته توازنه، ثم سلَّمته إلى الأمن في المحطة.



تنتقد هند عدم وجود فتيات يقمن بأدوار “الآكشن في السينما واقتصار تلك الأدوار على الرجال فقط”، رافضةً النظرة المجتمعية لمهنتها التي تحبها، بينما تنفي أن تكون المهنة قد أثرت بشكل كبير على جسدها ورشاقتها.



وتقول إنها سعيدة بعملها، حيث أثبتت قدراتها وذاتها فيه، مطالبة الفتيات بتعلم لعبة قتالية لحماية أنفسهن من المضايقات والتحرش والمعاكسات.

>>> للمزيد من حول العالم اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة