اخر الاخبار
تابعونا

اصابة شاب خلال شجار عنيف في مدينة رهط

تاريخ النشر: 2021-03-01 22:13:28
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

افتتاح قسمين جديدين في سجن النقب

 دعا مركز أسرى فلسطين للدراسـات، المؤسسات الإنسانية والحقوقية الدولية وفى مقدمتها الصليب الأحمر، بالضغط على الاحتلال لتوفير مستلزمات الأسرى في سجن النقب.
وأوضح المركز أن من أهم احتياجاته توفير الملابس والاغطيه مع دخول فصل الشتاء، والتي يحتاجها الأسرى بشكل كبير نظرا لافتقار السجن لها، وخاصة قسمي (9-10) الجديدين في السجن، ومشيرا إلى أنهما عبارة عن خيام.
وقال المدير الاعلامى للمركز الباحث "رياض الأشقر" إن الأسرى في سجن النقب مع دخول فصل الشتاء يعانون اشد المعاناة، نظرا للأجواء الباردة التي تتميز بها المناطق الصحراوية، مع وجود نقص شديد في الملابس والأغطية الشتوية ووسائل التدفئة.
وأشار الأشقر إلى أن سلطات الإحتلال لا تسمح بإدخالها للأسرى إلا بكميات محدودة جدا لا تكفي حاجتهم، مؤكدا أنها تمنع شراء بعض تلك الأصناف من الاحتياجات من الكنتين أو السجن، وأن ما يتوفر تكون أسعاره مرتفعة بشكل كبير.
وبين أن السجن فيه بعض الأقسام من الخيام وأنها لا تقي برد الشتاء، موضحا أن العديد منها قديم ومهترئ، ما يؤدى لدخول مياه الأمطار إلى الخيام، والتي تسبب إتلاف أغراض الأسرى وملابسهم، ويعرضهم للخطر من حدوث حرائق نتيجة ماس كهربائي، لوجود أسلاك مكشوفة داخلها.
وقال الأشقر إن إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية افتتحت مؤخرا قسمين جديدين من الخيام في سجن النقب، وهما قسمي (9،10) لاستيعاب الاعداد الكبيرة من المواطنين المعتقلين، مبينا أن كل قسم يضم 120 اسيرا.



وأوضح أن هذه الأقسام تفتقر لمستلزمات الأسرى الأساسية من الأغطية والملابس، بسبب اعتقالهم الحديث، ومنع إدخال الملابس والأغطية لهم عبر زيارات ذويهم، مبينا أنهم من سجن مجدو وعوفر ومراكز توقيف وتحقيق أخرى.




وأضاف الاشقر أن البرودة الشديدة في السجن تصل لدرجة تجمد بعض أطراف المعتقلين من شدة البرد، مع عدم وجود وسائل للتدفئة، إضافة إلى نقص كبير في المياه الساخنة.



وأشار إلى أن هذه الأجواء الباردة تستمر لعدة شهور، مما يصيب العديد من الأسرى بالأمراض المختلفة وخاصة أمراض العظام والروماتيزم والتهابات المفاصل وآلام الظهر، والأمراض الصدرية، مع انعدام الرعاية الطبية والأدوية اللازمة.





ونبه الأشقر إلى أن الاحتلال يتعمد في فصل الشتاء اقتحام غرف و خيام الاسرى، لتبرير اخراجهم الى اماكن مفتوحة في ساعات متأخرة من الليل والجلوس في العراء لساعات طويلة، في البرد القارس، وإجبارهم على إجراء العد اليومي في الصباح الباكر جدا أو في أوقات المساء في ظل البرد أو المطر.



وطالب المركز بضرورة حماية الأسرى في السجون كافة والنقب خاصة، من الظروف القاسية التي تنتظرهم مع دخول فصل الشتاء ، والعمل على توفير كل ما يلزمهم من أغراض تقيهم البرد والمطر والأمراض.

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة