اخر الاخبار
تابعونا

ترامب جاد في ترشحه مجددا للرئاسة

تاريخ النشر: 2021-04-20 09:12:21

اصابة متوسطة لشاب تعرض للطعن في رهط

تاريخ النشر: 2021-04-19 21:13:52
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

في البلاد : كل عام يتم تشخيص 28709 ولد مريض بالسرطان

', '
' ); $rand_keys = array_rand($input, 1); echo $input[$rand_keys] . "\n"; ?>
تنطلق يوم الاثنين حملة "أطرق الباب" السنوية لجمعية مكافحة السرطان ,  في جميع أنحاء البلاد، حيث يخرج عشرات آلاف الطلاب وحركات الشبيبة من المتطوعين، ليقرعوا أبواب وعقول وقلوب جميع الناس، طالبين دعمهم لأهم المشاريع الانسانية لمكافحة مرض السرطان.



في المؤتمر الصحفي الذي عقدته الجمعية في مكاتبها في جبعتايم اليوم، تحدث البروفيسور أهارون تشيخانوفير، الرئيس الفخري للجمعية والحائز على جائزة نوبل، مشيرا الى أهمية التعامل مع مرض السرطان مثل باقي الأمراض حتى نتمكن من القضاء عليه. متحدثا عن رؤوس المثلث في محاربة السرطان: المرضى وعائلاتهم، الأطباء والطواقم الطبية المعالجة  و الباحثين.




وأشار الى التقدم الكبير الحاصل في الفترة الأخيرة في الأبحاث والاكتشافات، حيث تم تجنيد "جهاز المناعة" أيضا، وبداية معرفة كيف بالإمكان تحرير هذا الجهاز كي يحارب الاورام السرطانية. هذه الأبحاث التي تعطي الكثير لحوالي 300000 انسان، في البلاد،  يواجهون ويتعافون من مرض السرطان.


وان جمعية مكافحة السرطان هي القاعدة التي يرتكز عليها مثلث محاربة السرطان، وهي تعتمد فقط على عطاء الجمهور ورحابة صدره وسخاء عطائه.
ساعدوا المرضى والمعالجين والباحثين في القضاء على المرض، هذا الهدف ممكن تحقيقه.


من الجدير بالذكر أن بروفيسور تشيخانوفر، كان قد حصل على منحة أبحاث من جمعية مكافحة السرطان في بداية طريقه.


معطيات أساسية عن السرطان وخاصة لدى الأولاد


د. ليطال كينان – نائبة مديرة وحدة التسجيل القومي للسرطان في وزارة الصحة ومستشارة الجمعية:


جرى تقدم كبير في نسبة البقاء على قيد الحياة لأكثر من 5 سنوات، حيث كان في الثمانينيات حوالي 50%، بينما في سنوات ال  2000 حوالي 80% من الأولاد المرضى بالسرطان يعيشون بعد 5 سنوات من الاصابة بالمرض.


نسبة الاصابة بالمرض ( عدد الأولاد المرضى سنويا) تراوح مكانها منذ 1990 لدى الجنسين والشعبين.


نسبة الشفاء النسبية – لأكثر من خمس سنوات للأجيال 0-19 تصل الى 85%، بينما لدى الأولاد العرب ما زالت 77%.


نسبة الوفيات في هبوط لدى الأولاد من الجنسين ومن الشعبين.



الاصابة بسرطان أولي اضافي للأولاد المتعافين من السرطان 0-19 هو أكثر ب 3.5-8 أضعاف من الجمهور العادي، وهنا تكمن أهمية برنامج المتابعة مع المتعافين.



غالبية الأورام الاضافية لدى الأولاد الذين شفوا من المرض قد تأتي بعد أكثر من عشر سنوات  والأورام الأكثر انتشارا هي: المخ، الغدة الدرقية، الثدي واللوكيميا.



معطيات عامة:



المعطيات حتى عام 2012 يعيش في اسرائيل 283000 مريض ومتعافي من السرطان منهم 10000 ولد مرضوا بالسرطان في جيل 0-19 .



كل سنة يتم تشخيص 28709 مريض جديد منهم 25531 مع سرطان متوغل.


بين سنوات 2000-2010 ، 62.6% شفوا من المرض، مقابل 38.8% بين سنوات 1960-1969.



السرطان لدى الأولاد:



عام 2012 تم تشخيص 417 اصابة سرطان لدى الأولاد في جيل 0-19 ، بينما توفي 54 ولد بالسرطان في نفس السنة.



يعيش في البلاد 9000 ولد ( جيل 0-19 ) مرضوا بالسرطان بين أعوام 1980-2012  وشفوا من المرض.



الأورام الأكثر انتشارا بين الأولاد: لوكيميا (سرطان الدم)، المخ، الجهاز العصبي والغدد.



نسبة الاصابة والمرض والوفاة منه لدى الأولاد في اسرائيل مشابهة للنسب في دول العالم المتطورة.



>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة