اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

وفاة المربية الفاضلة عليا نايف غريّب (أرملة المرحوم سعيد حنا غريب) عن 84 عاماً

انتقلت إلى رحمة ربّها المربية الفاضلة عليا نايف غريّب (أرملة المرحوم سعيد حنا غريب) عن 84 عاماً.


ولدت المرحومة لأبوين من كفركنا عام 1931 في مدينة الناصرة حيث عمل والدها ضابطاً في شرطة الانتداب وتلقت تعليمها في مدارس مختلفة في البلاد كان أولها في مدرسة "بيلو" في ملبّس (بيتح تكفا) باللغة العبرية ، حيث انتقل أبوها للعمل هناك ، ومن بعدها في مدرسة سانت مرغريت الانكليزية (الأورفنج)  في الناصرة وبعدها في المدرسة الثانوية الانكليزية في القدس English High School  ، ثم عادت إلى الناصرة أثناء حرب 1948 وأكملت تعليمها في مدرسة راهبات الفرنسيسكان وتخرّجت منها.

انتسبت المرحومة إلى الرعيل الأول من المعلمين بُعيد الاحتلال وتبوّأت مكانة مميّزة بين أترابها وحظيت باحترامهم ومحبتهم . إنخرطت "المعلمة عليا" ، كما عرفها طلابها ، في سلك التعليم منذ العام 1949 كأول معلمة لغة عبرية من عرب هذه الديار ، فعملت أولاً في مدرسة (الأورفنج) التي كانت تعلمت فيها ، ومن ثم تعيّنت في وزارة المعارف كمعلمة مؤهلة ، فعملت أولاً في عين ماهل ثم انتقلت إلى كفركنا فالناصرة حتى خرجت إلى التـقاعد المبكر عام  1985.

 

عرف عن "المعلمة عليا" شغفها بالقراءة باللغات الثلاث التي أتقنتها ، فكانت موسوعية المعرفة في المواضيع التي تناولتها وبالذات في موضوع تخصصها ، اللغة العبرية وآدابها ، وربّت أجيالاً متتابعة من الطلاب الذين ظلوا يكنون لها احتراماً خاصاً حتى آخر يوم في حياتها .

تركت الفقيدة أربعة أولاد و 14 حفيداً يشغلون كلٌّ من موقعه حيّزاً مميّزاً ، من مهندسين وأطباء ومعلمين يتابعون مسيرة أمهم وجدّتهم  في طلب العلم من المهد إلى اللحد.

لقد تركت "المعلمة عليا" فراغاً إضافياً في المشهديّـة التربوية في الناصرة بعد أن انتقلت إلى جوار زملائها من الرعيل الأول من المعلمين ، الذين سبقوها إلى دار الحق ، وسيفتقدها طلابها وزملاؤها وأهلوها.

رحم الله الفقيدة وأسكنها فسيح الجنان ، حيث الأبرار والصدّيقون يستريحون.

>>> للمزيد من وفيات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة