اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2067
ليرة لبناني 10 - 0.0215
دينار اردني - 4.5906
فرنك سويسري - 3.6739
كرون سويدي - 0.3885
راوند افريقي - 0.2176
كرون نرويجي - 0.3726
كرون دينيماركي - 0.5317
دولار كندي - 2.5507
دولار استرالي - 2.4498
اليورو - 3.9580
ين ياباني 100 - 3.1315
جنيه استرليني - 4.3558
دولار امريكي - 3.255
استفتاء

مشروع قانون: الحد الأدنى لسجن شخص الذي دهس وهرب.

 طرح مؤخرا أمام الكنيست مشروع القانون حول السلامة على الطرق. ووفقا لمشروع القانون الجديد، سيتم وضع عقوبة سجن معينه التي يجب على المحكمة العليا الحكم بها على مجرمين الدهس والهرب . وبموجب القانون الحالي، وعقوبة للسائق الذي شارك في دهس وهرب هي السجن لثلاثة ، سبعة أو أربعة عشر عاما، تبعا للظروف وقوع الحادث. ويحدد مشروع القانون الجديد عقوبات الحد الأدنى لهؤلاء للمجرمين . 



أعضاء الكنيست الذين اقترحوا مشروع القانون هم  ديفيد نيتزر، عمار حمد، ديفيد روتم، زبولون كلفا، ياريف ليفين، شمعون أوهايون، روبرت اليتوف، بوعز طوبوربسكي، وأليكس ميلر. مشروع القانون الذي اقترحوه أعضاء الكنيست في الواقع يحدد الحد الأقصى والحد الاعلى للعقوبات لأداء حادث الدهس والهرب.ان كان حتى الآن يمكن للمحكمة أن تصل إلى ثلاث سنوات سجن في حالة حدوث ظروف "سهله" تقريبا، من اليوم سوف يكون ثلاث سنوات الحد الأدنى والحد الأقصى سوف يصبح سبع سنوات. ان كانت الظروف "متوسطة" يكون سبع سنوات الحد الأدنى والحد الأقصى 14 عاما. في ظروف "صعبة" ستكون 14 سنوات الحد الأدنى والحد الأقصى من شأنه أن يكون 21 عاما في السجن. 



وقال أعضاء الكنيست في الملاحظات التوضيحية أنه لا يوجد أي شك أنه يجب رفع العقوبات على السائق الذي يدهس انسان ويتركه ليموت على الطريق لتجنب الحصول على جزاء. "هؤلاء السائقون كانو قادرون على تحفيز الرحمة من المحكمة والفوز بعقوبات أقل بكثير من ما ينص عليه القانون،" هذا ما قامو بذكره أعضاء الكنيست الذين وقعوا على مشروع القانون. 



حوادث الطرق تجمع أكثر من 300 حالة وفاة في السنة، لذلك يوضح أعضاء الكنيست ان هنالك حاجة فورية لرفع الوعي لدى السائقين حول القياده السليمه. في الواقع، ان السائق لا يقدم على حادث طرق بارادته ، ولكن سائق دهس انسان وفر من المكان دون تقديم المساعده، يبين سلوكه انه يشكل خطرا على المجتمع، وبالتالي يجب الحكم عليه بالسجن الحد الأدنى الذي يحتوي على عنصر الردع، من أجل وقف هذه الظاهرة الرهيبة التي نتعرض لها في السنوات الأخيرة.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة