اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

هيثم خلايلة: سأكون ممثلاً لفلسطين في العالم العربي

هيثم خلايلة يستذكر وقوفه لأول مرّة أمام لجنة تحكيم "أراب آيدول": "كان شعوري جديداً، فهو أشبه بحلم قد بدأ يتحقق"، مشيراً إلى أن ثقته بنفسه جعلته مؤمناً بإمكان التأهُّل إلى المرحلة التالية، ويضيف: "لا أنكر أن التوتّر الفعلي كان عندما رفضت اللجنة أصواتاً جميلة في المرحلة الأولى.. وأذكر أنني غنّيت أغنيتيْن، الأولى "على قد الشوق" للعندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، والثانية "بعتلك" للسيدة فيروز، ولم أكن أعرف ماذا ينتظرني".



ويعزو خلايلة سبب عدم اختياره لأغنية من التراث الفلسطيني، إلى تفضيله في بداية البرنامج أن يغنّي الطابع الرومانسي من دون موسيقى، ولأن الموال يحتاج جواً خاصاً".



يتحدّث هيثم خلايلة عن لحظات الفرح والسعادة، واللحظات الصعبة والمؤثّرة، فيلفُت إلى أن "اللحظة الحلوة هي التي كان يتم فيها الإعلان أنني في "منطقة الأمان"، لكنني أحزن على من يخرج من المسابقة". ويضيف: "غالباً ما أشعر برهبة فعلية حينما أكون غير مقتنع بالأغنية التي سأؤدّيها.. فتمر في بالي حينها أفكار تحثُّني على تغيير الأغنية واختيار أخرى تُبرز صوتي، لكنني أتغلّب عليها وأتحدّى نفسي".



موقفان مفصليان أثّرا بالمشترك الفلسطيني، الأول حينما استدعته "أحلام" وسلّمته البطاقة الحمراء، يقول: "كان صعباً أن أفهم قصدها من هذا التصرف، بعدما عقدت حاجبيها وبدت متجهّمة، لكنني شعرت بأن في الموضوع مقلباً أو دعابة. ولم تتأخر حتى طلبت مني تمزيق البطاقة الحمراء"، مضيفاً: "كانت دعابة أعطتني دفعاً إيجابياً". أما الموقف الثاني، فبكاء وائل كفوري وتأثّره حينما غنى خلايلي للمطرب الراحل وديع الصافي: "لن أنسى هذه اللحظة ما حييت، فقد بكيت لبكائه، وامتزجت عندي الضحكة بالدموع في وقت واحد".




ويعتبر خلايلة أن انتقاله إلى ختام "أراب آيدول"، يحمّله مسؤولية كبيرة: "وصلت إلى هنا بسبب دعم الناس، وأُقدّر هذه المحبة والثقة، وأتمنى أن أكون عند حسن ظن الجمهور اليوم، وغداً، وفي المستقبل أيضاً..". ويضيف خلايلي: "أشعر بفخر واعتزاز لاجتيازي المراحل كافة،  كما أشعر بامتنان لكل من دعمني وصوّت لي، آملاً أن أكون على قدر المسؤولية". وعن الوقوف الأخير على مسرح "أراب آيدول"، يؤكّد خلايلي أنه يحرص على أن يغنّي بهدوء، "وليحصل ما يحصل!.  إن لا مبالاتي النسبية هنا ليست استهتاراً على الإطلاق، بل أحاول ألاّ أشغل بالي بالنتيجة، كي لا يؤثّر ذلك سلباً علي". أما أكبر تحدٍّ رافقه منذ بدايات البرنامج فهو وفق خلايلي: "الوصول إلى مكان متقدّم في المنافسة، ليكون بذلك فلسطيني آخر يصل إلى النهائيات بعد تتويج محمد عسّاف بلقب الموسم الماضي".




ويوضح خلايلة أثر القناة العارضة والبرنامج على نجاحه، فيقول: "في هذا البرنامج، جنيت تعب سنين طويلة في ثلاثة أشهر، فعرفني الناس وأحبوني، وصرت نجماً في بلدي، علماً بأن هناك فنانين تعبوا سنوات طويلة، ولم يتمكّنوا من تحقيق 10 بالمئة مما حققته أنا على صعيد الوطن العربي". وعن زيارة محمد عسّاف، والنصيحة التي وجّهها إليه، يوضح خلايلي بأنه يعرفه من فلسطين، وقبل أن يتوّج الأول باللقب في الموسم الثاني. ويُشير خلايلي إلى أن "عسّاف نصحني بأن أختار ما يناسب صوتي، وألاّ أتوتر إذا أخطأت وألا "أتلبّك"، وألاّ أظهر خوفي لأن ذلك ينعكس سلباً على النتيجة النهائية".




وفي الختام، وجّه خلايلة تحية شكر وامتنان لكل من صوّت له من فلسطين وخارجها، معرباً عن أمله بأن يكون "على قدر المسؤولية التي حمّلوه إياها واعداً الجمهور "أن أكون ممثلاً لبلدي في العالم العربي، وأتمنى أن أمثّلهم بطريقة صحيحة ومشرّفة."


المصدر : mbc.net

>>> للمزيد من اخبار اراب ايدول 3 اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة