اخر الاخبار
تابعونا

6 اصابات بحادث طرق على شارع 446

تاريخ النشر: 2020-10-23 18:43:41
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

د.الصالحي: نحن نصر على رفع الحصار والميناء والمطار

"ماتم التوصل اليه في القاهرة امس الاول هو تمديد للهدنة التي كانت وبنفس الشروط القائمة وبذلك لا يوجد اي اتفاق بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي على القضايا التي يتم التفاوض عليها ولا تزال هناك قضايا عالقة . وبالامكان الاشارة الى ان هناك فرص خمسين بالمئة للاتفاق ونفس النسبة لعدم الاتفاق  لكن الى الى الآن  لا يوجد اتفاق . واحتمال التوصل الى اتفاق في الايام القادمة قائم بنسبة الخمسين بالمئة ." هذا ما اكده  ل"الصنارة"امس الخميس الامين العام لحزب الشعب الفلسطيني وعضو الوفد الفلسطيني المفاوض في القاهرة د.بسام الصالحي .واشار الصالحي ان الوفد المفاوض عاد الى ارض الوطن لاستكمال المشاورات مع القيادة الفلسطينية والعدودة مطلع الاسبوع القادم لاستكمال المفاوضات .. ولم يحدد متى نعود وقد يتم ذلك في بداية الاسبوع .



وكانت الساعات الاخيرة من ليلة امس الاول الاربعاء حاسمة باتجاه اقرار تمديد الهدنة لكنها لم تكن خالية من التوتر العالي . فحتى اللحظات الاخيرة (قبل ساعتين من انتهاء مدة الهدنة ) كان واضحا ان الوفد الفلسطيني يغادر القاهرة بلا اي اتفاق على اي شيئ ..وفي هذه اللحظات حصل التغيير الذي اعلنه رئيس الوفد الفلسطيني المفاوض عزام الاحمد عندما قال ان الوفد المصري طرح ورقة مبادرة خديدة تدعو الى القبول بتمديد الهدنة لخمسة ايام يتم خلالها التشاور والتفاوض على اتفاق دائم على القضايا المطروحة .




وقد سرت انباء ان الرئيس الامريكي براك اوباما اتصل ببنيامين نتنياهو قبل انتهاء مده الهدنة وطلب منه قبول المبادرة المصرية وهذا ما حصل ..لكن الصالحي نفى علمه بذلك معترفًا ان تحولاً ما حصل في اللحظات الاخيرة . وان "الاشثاء المصريين طلبوا  مجددًا من الطرفين القبول بمبادرتهم القاضية بتمديد التهدئة لخمسة ايام ".



وأشارت مصادر إلى أن الورقة المصرية تنص على تأجيل البحث في مطالب الوفد الفلسطيني بإعادة فتح المطار والميناء البحري في غزة، وكذلك تأجيل مناقشة ملف تبادل الأسرى وجثث القتلى، إلى ما بعد عودة الحياة إلى طبيعتها في القطاع، الذي يتعرض لحصار إسرائيلي منذ ما يزيد على ثمان سنوات.



وفي معرض الحديث عن تقدم ما في التفاوض على القضايا المطروحة قال الصالحي :" تم تقدم ما  في بعض القضايا وهناك قضايا لا تزال عالقة لكن لم يتم اتفاق نهائي حول اي قضية مطروحة . وكلها فيها امور عالقة وبحاجة الى اعادة صياغة . كل قضية لا تزال بحاجة الى استكمال ."



واشار الصالحي الى تشدد اسرائيلي في القضايا المتداولة لكن  مضمون موقف اسرائيل هو اعادة وادارة الحصار وليس فكه ورفعه . وفي معظم القضايا لمسنا محاولة للتهرب الاسرائيلي من ." 



وثمن الصالحي وحدة الموقف الفلسطيني في الساحة  والميدان والتفاوض .وان اي  تباين بين اعضاء الوفد كان يناقش بحرية تامة . وقد كانت هناك اجتهادات وتفسيرات ليس بالضرورة تنظيمية بل بسبب القضايا المطروحة لكن الوفد كان دائما متفقا في اكمال موقفه خاصة الجلسة الاخيرة او القضايا التي تم حسمها وكان النقاش يتركز على قاعدة الحفاظ على وحدة الموقف وضمان تحقيق مطالب الشعب الفلسطيني ورفع الحصار .وان الوجهة تتجه نحو التوصل لتهدئة دائمة .



وأضاف ان الوفد المفاوض يريد ان يصل الى انهاء فعلي للحصار على غزة يشمل حرية أفراد ، وحرية بضائع ، وطريق امن بين الضفة وغزة تضمن الحرية للمواطن بالتنقل دون تدخلات اسرائيلية وبشكل امن ودائم .



وبسؤاله عن مطلب نزع السلاح ، أجاب الصالحي انه لم يتم التطرق لهذا المطلب منذ البداية ولم نبحثها كوفد مفاوض ، وانما ما ركزنا عليه هي مطالبنا الاساسية برفع الحصار وعودة الميناء ومطار غزة للعمل .



وكان عزام الاحمد رئيس الوفد الفلسطيني المفاوض في القاهرة اعلن  امس ان الهدنة الجديدة التي تم التوصل اليها في قطاع غزة بين الفصائل الفلسطينية واسرائيل ستكون لمدة خمسة ايام بعد ان كان مسؤولون قالوا في وقت سابق انها لثلاثة ايام فقط. 



وقال عزام الاحمد للصحافيين في القاهرة ان التهدئة الجديدة "ستكون لمدة 120 ساعة اي خمسة ايام" تبدأ منتصف ليل الاربعاء-الخميس .



واوضح الاحمد ان هناك حاجة لمزيد من الوقت لمناقشة بعض النقاط الخلافية مع اسرائيل للتوصل لاتفاق هدنة دائم. 



 واتهم الاحمد الوفد الاسرائيلي بالمراوغة والمماطلة، مشيرا الى انه حتى اللحظات الاخيرة من نهاية تهدئة ال٧٢ ساعة كنا امام خيارين اما اعلان انتهاء التفاوض او تمديده ..



وقال الاحمد انه تم الاتفاق على بعض النقاط لجهة رفع الحصار البري والبحري ، وبقيت نقاط عالقة نأمل ان يتم حلها الاثنين عند استئناف التفاوض .


وشدد رئيس الوفد الفلسطيني على ان الوفد الاسرائيلي حاول مرارا اثناء سير التفاوض على محاولة اللعب اننا وفد منقسم وان يتفاوض معنا بشكل منفصل.



وبدوره، قال عزام الأحمد، رئيس الوفد الفلسطيني لمحادثات القاهرة أن الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني توصلا إلى اتفاق لتمديد الهدنة خمسة أيام أخرى تنتهي يوم الاثنين القادم. كلام الأحمد جاء في مؤتمر صحفي عقده في القاهرة قبيل انتهاء الهدنة بحوالي نصف ساعة. وأعرب الأحمد عن أمله في أن تكون الأيام الخمسة فرصة للتوصل إلى اتفاق نهائي لوقف إطلاق النار وفك الحصار عن قطاع غزة.


وأعلن أن الوفد الفلسطيني سيغادر القاهرة للتشاور مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس حول آخر مستجدات المحادثات. ورأى أن التشاور مع الرئيس عباس مسألة حيوية لأنه هو من شكل الوفد الفلسطيني وهو من يشرف عليها.  


وأوضح الاحمد  أن الإقتراح المصري تضمن الميناء والمطار في قطاع غزة، وهناك صيغة للتفاهم عليها، وشدد على "أن الفلسطينيين سيرفضون أي محاولة لتجاهل ذلك، وستتولى السلطة الفلسطينية الإشراف على تنفيذ هذه المطالب، لإفساد محاولات اسرائيل إفشال المفاوضات بحجة سيطرة حماس على غزة."


وأكد أنه "لم يجر لقاء مباشر مع الجانب الإسرائيلي، وأن مصر تولت التنسيق بين الجانبين، والوساطة ومناقشة مطالب كل جانب مع الجانب الآخر."


وقال "إن موضوع معبر رفح لم يكن مطروحا في المفاوضات لأنه شأن مصري فلسطيني، ولا علاقة له بما يجري، والوفد الموجود حاليا غير مخول ببحث ذلك، ومصر ابلغتنا قبل الحرب أنها تريد التعامل مع السلطة الشرعية بعد التوافق على حكومة فلسطينية، والحكومة لم تمارس مهامها بعد."

>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة