اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

برامج صيفية للطلاب والشباب للوقاية من آفة المخدرات

عقدت لجنة مكافحة المخدرات والإدمان على الكحول برئاسة عضو الكنيست محمد بركة، جلسة خاصة  هذا الأسبوع، لبحث استعدادات كافة الجهات المختصة، ومنها وزارة التعليم وسلطة مكافحة المخدرات، للعطلة الصيفية، وتحصين الأجيال الشابة والناشئة من الوقوع في آفة المخدرات والإفراط في تناول الكحول، اضافة الى الاحتياطات التي تتخذها الشرطة والأجهزة ذات الشأن لملاحقة انتشار المخدرات على أنواعها في التجمعات الكبرى والملاهي الليلية وغيرها، ومن بينها انتشار ما يسمى "مخدر الاغتصاب"، وقد حضر الجلسة النائب د. عفو اغبارية.


عدم السماح بحلقة مفرغة


وقال بركة، في كلمته، إن هذه من الجلسات الدورية التي نعقدها في اللجنة، لبحث الاستعدادات للتحرك خلال العطلة الصيفية، في كافة أنحاء البلاد، وبين مختلف الشرائح، لأنه لا توجد أية شريحة خارج دائرة خطر المخدرات والإفراط في تناول الكحول، وهو نشاط يتطلب جهودا متظاهرة من مختلف الجهات ذات الشأن، إذ أن مثل هذا النشاط لا يقتصر بطبيعة الحال على العطلة الصيفية، إلا أن طبيعة العطلة وأواقت الفراغ الناشئة، وكثرة البرامج الجماهيرية، أو على مستوى المجموعات، تفسح المجال أمام تسلل الآفات الاجتماعية بوتيرة أكبر من غيرها.


وتابع بركة قائلا، إنه بالنسبة للمجتمع العربي، فإن الشهر الأول من العطلة الصيفية، يحل فيه شهر رمضان المبارك، الذي له طبيعته، ولكن هذا لا يعني بقاء المجتمع العربي خارج دائرة النشاطات، إذ كما ورد حتى الآن من الجهات ذات الشأن، فهناك نشاطات خاصة ستتكثف أكثر في شهر آب.


وحذر بركة في كلمته من عدم التنسيق بين كافة الجهات ذات الشأن، وقال، إن هذه إحدى نقاط الضعف في المعركة لمكافحة المخدرات وظاهرة الإفراط في تناول الكحول، إذ في أحيان عديدة نشعر بعدم وجود تنسيق، ولهذا فإننا في اللجنة هنا، نسعى دائما وفي مختلف القضايا الى حضور كافة الجهات من أجل فحص أيضا مدى التنسيق، في كل واحدة من النشاطات والعمل الدوري، في اطار هذه القضية.


عرض البرامج


وعرض ممثلو وزارة التعليم وسلطة مكافحة المخدرات سلسلة البرامج المخططة للعطلة الصيفية، منها ما هو على مستوى المخيمات الصيفية، في اطار التوعية، ومنها أيضا تجنيد مجموعات من الأهالي للعمل في اطار الرقابة، وهي تجربة جرى العمل فيها في السنوات الأخيرة، ولكنها لا تجد تجاوبا كافيا في المجتمع العربي، كذلك هناك نشاطات مخصصة للأجيال الشابة، في مراكز التجمهر العامة، والملاهي وغيرها.


وعرض مسؤول القسم العربي في سلطة مكافحة المخدرات د. وليد حداد البرامج المخططة للمجتمع العربي، مع الأخذ بالحسبان شهر رمضان المبارك، الذي خلال سيتم تخصيص إحدى وعظات الجمعة في عدد من البلدات، للتوعية من آفة المخدرات، ومن البرامج المخطط محاضرات في المخيمات وفي المراكز الجماهيرية، وعرض أفلام قصيرة عن ظاهرة المخدرات وآفاتها، ورواية مدمن سابق تعافى من المخدرات وغيرها. وعرض مسؤول المركز والجنوب في سلطة مكافحة المخدرات، صالح بقاعي النشاطات في المنطقة المسؤول عنها.


مخدر الاغتصاب


وعرض مندوبو الشرطة وسلطة الجمارك أشكال العمل في ملاحقة انتشار المخدرات، وايضا انتشار الكحول بين القاصرين في الأماكن العامة، وكان تركيز خاص على ما يسمى بـ "المخدرات الخفيفة"، أو "مخدرات الأكشاك" نظرا الى مكان انتشار بيعها، فمثل هذه السموم هي الأكثر انتشارا بين الأجيال الناشئة والشباب.


وكان تركيز خاص على ما يسمى بـ "مخدر الاغتصاب"، وجاء هذا الاسم من طبيعة هذا المخدر، الذي هو سائل من دون رائحة أو لون وطعم، يدسه الجاني في كأس شراب كحول وغيره، للضحية، ويؤدي الى تراخي الضحية تمهيدا للجريمة، وتم عرض جهاز فحص خفيف وسريع يكشف وجود المخدر في كأس الشراب، ويجيز القانون اعتقال الجاني فورا في حال تبين وجوده، ومثل هذا يتنشر بشكل خاص في الملاهي.



وضعية المجتمع العربي


وقال عضو الكتيست عفو اغبارية إنه من الاطلاع على سلسلة البرامج، يخلق انطباع بأن مواجهة ظاهرة المخدرات ليست بالقدر الكافي في المجتمع العربي، فإن وجد تحسن على مستوى انتشار وظائف مركزي عمل سلطة مكافحة المخدرات، فهذا لا يعني اننا وصلنا الى الكمال، بل هناك العديد من أشكال العمل، وتطبيق القانون، غائبة عن المجتمع العربي.


ولخص بركة الجلسة بالدعوة الى تكثيف الربط بين مختلف النشاطات، وخاصة بين وزارة التعليم وسلطة مكافحة المخدرات، بهدف تنجيع العمل بمستوى أكبر.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة