اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

ما هي الهدايا التي ستقدم للبابا من مؤسسات بيت لحم؟

أيام قليلة تفصل مدينة بيت لحم عن قداسة البابا فرنسيس. وبالتزامن مع العد العكسي لهذه الزيارة البابوية أخذت بعض المؤسسات الفلسطينية على عاتقها تقديم هدايا لقداسته، حاملة معها أهداف وأفكار ذات رسائل دلالية.



مديرة مركز التراث الفلسطيني في بيت لحم مها السقا قامت بتصميم وشاح يحمل خمسة رموز هي: نجمة بيت لحم، مفتاح العودة، شعار الفاتيكان، الهلال والصليب. وكان قد قدم أيضاً للبابا بندكتس السادس عشر وشاح مشابه خلال زيارته مخيم عايدة عام 2009.



وقالت مها السقا: "إن الوشاح يحمل في طياته رموزاً دينية ووطنية، معتبرة أن رمزي الصليب والهلال يمثلان التآخي الإسلامي المسيحي، أما المفتاح فيرمز إلى حق العودة". آملة في حديثها أن ينال الشعب الفلسطيني حريته ويرجع بمفتاح العودة إلى القرى والمدن التي هجر منها الشعب الفلسطيني.



وسيسلم الوشاح للبابا فرنسيس من قبل أحد الأطفال اللاجئين، خلال زيارته لمخيم دهيشة.


أما الهدية الثانية، والتي سوف تقدمها مؤسسة الأراضي المقدسة المسيحية المسكونية، هي عبارة عن صليب مصنوع من خشب الزيتون وبداخله حجارة كانت قد أخذت من الجدار الذي يفصل مدينة بيت لحم عن القدس.


وقال المهندس انطوني حبش، المدير الإقليمي لمؤسسة الأراضي المسيحية المسكونية، لموقع أبونا، إن الفكرة انبثقت منذ احتفالات الأسبوع المقدس وعيد الفصح، حيث يحمل الصليب رسالة عن واقع ومعاناة الفلسطينيين المسيحيين في الأراضي المقدسة.


واستكمل حديثه: "إن الوجود المسيحي يقل يوم بعد يوم، وأن جدار الفصل العنصري يشكل معناه، حيث يفصل الإنسان الفلسطيني عن أخيه الإنسان، ويفصل كنيسة المهد عن كنيسة القيامة، وبالتالي فإن الصليب المصنوع من خشب الزيتون يمثل الإنسان الفلسطيني وللسلام، أما قطع الحجارة الصغيرة فتعبر عن معاناة والآم الفلسطينيين".


هذا وسوف يسلم الصليب إلى البابا فرنسيس من قبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس.


وخلال لقاءه مع اللاجئين الفلسطينيين، سيستلم البابا فرنسيس هدية ثالثة، وهي عبارة عن بطاقة تموينية مصنوعة من شجرة زيتون كان قد اقتلعها الاحتلال الإسرائيلي، وهي بذلك تدل على مأساة اللجوء الفلسطيني.


الصور بلطف من موقع أبونا

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة