اخر الاخبار
تابعونا

اصابة متوسطة لشاب تعرض للطعن في رهط

تاريخ النشر: 2021-04-19 21:13:52
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

حراك: ربط "البجروت" بـ"الخدمة المدنية" غير تربوي وغير قانوني

', '
' ); $rand_keys = array_rand($input, 1); echo $input[$rand_keys] . "\n"; ?>
حذر مركز "حراك" لدعم التعليم العالي في المجتمع العربي، في بيان خاص أصدره، من أية محاولة أو مسعى أو مخطط لربط شهادة الثانوي العامة ("البجروت") بما يسمّى بـ "الخدمة المدنية".



وكانت وزارة التربية والتعليم قد أعلنت قبل بضعة أسابيع عن خطة جديدة، تقضي بإلغاء حصرية امتحان البسيخومتري في القبول للجامعات، وبإجراء تغييرات جذرية في امتحانات البجروت. ولاحقًا جرى نشر تفاصيل أوّلية حول نية الوزارة إدخال برنامج تطوّعي مدته 90 ساعة لصفوف العاشر والحادي والثاني عشر. 


وجاء في أحد بيانات الوزارة أن السنة الثالثة في هذا البرنامج التطوّعي (في الصف الثاني عشر) ستكون تحت عنوان "أنا ودولة إسرائيل" وهذا يأتي بهدف إعداد الطلاب "لخدمة قومية أو مدنيّة ذات معنى ولحياة فاعلة في المجتمع".


توجّه غير مسؤول


وقال مدير مركز "حراك" رجا زعاترة: إنّ أي ربط لشهادة "البجروت" بمخطط "الخدمة المدنية" هو أمر غير قانوني وغير تربوي. لسنا ضد التطوّع والعطاء المجتمعي، إلا أن مشروع "الخدمة المدنية" له صبغة سياسية وأمنية ترفضها الغالبية الساحقة من المجتمع العربي. وليس من العدل ولا من المسؤولية ولا من الحكمة بمكان ربطه بالحق في التعليم الذي هو حق أساسي. كما أنّ التطوّع بطبيعته أمر طوعي ولكن هذا المخطط يحوّله عمليًا إلى أمر إلزامي وهذا بدوره توجّه مغلوط من الناحية التربوية.



وأضاف زعاترة إنّ خطة تغيير سياسات القبول لمعاهد التعليم العالي وإلغاء حصرية البسيخومتري هي خطوة في الاتجاه الصحيح، نطالب فيها منذ عشرات السنين، لأنّ من شأنها توسيع منالية التعليم العالي والتخفيف من حدة التمييز ضد الطلاب العرب. إلا أنّ إناطة هذا التغيير بإدخال مخطط "الخدمة المدنية" من الشباك بعد أن رفضه مجتمعنا من الباب، لهو أمر غير مقبول لأنّه يعمّق من أزمة الثقة بين الطالب وجهاز التربية والتعليم.

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة