اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

شاحور:على بيبي ان يتراجع عن التهديدات ويرضخ للايضاحات الأمريكية ويقبل الإتفاق

" ليس أمام بيبي من خيارات سوى قبول الأمر الواقع والتراجع عن تهديداته لايران ... اسرائيل لن تضرب عسكرياً في ايران وعلى بيبي  الرضوخ وقبول الإيضاحات الأمريكية حسب ما وصفت في الاتفاق وقبول هذا الاتفاق والإنخراط به.. فمن لحظة توقيع الإتفاق بين ايران والدول الست ستسير الأمور بشكل أفضل، على الأقل من جهة إيران وبينها وبين الولايات المتحدة سيكون هناك تحرير للأموال المجمدة وسيلعب العامل الاقتصادي دوراً إيجابياً كبيراً... وستتحسن الأجواء وسيحصل تطور ما في مجال الطاقة والنفط والغاز بين الجانبين. ولا أتصور مواجهة في الأفق . فمن لحظة وضع خط آخر وسقف آخر فإن الأمور ستسير بالإتجاه الإيجابي ومن هنا انا لا أرى  اي مواجهة بين الجانبين في المستقبل القريب." هذا ما قاله ل"الصنارة " الجنرال احتياط اورن شاحور رئيس شعبة الاستخبارات الأسبق في الجيش الاسرائيلي تعقيبًا على الاتفاق الايراني الدولي حول الملف النووي الايراني الذي تم توقيعه مطلع الاسبوع في جنيف بين ايران ومجموعة الخمسة زائد واحد ورفض رئيس الوزراء الاسرائيلي هذا الاتفاق رغم الموقف الامريكي ..


وقال شاحور ردًا على سؤال " الصنارة " : " شخصيًا لم أنتظر بفارغ الصبر التوصل الى إتفاق بين إيران والدول العظمى . ولم أفرح، ولكني أيضا لم أغضب...لقد  كان المسار طويلاً جداً حتى توصل الطرفان الى هذه النقطة التي  بدات في زمن أحمدي نجاد واستمر الأمر سواء بمسارات علنية أو مسارات سرية الى أن وصل الأمر الى نقطة الإتفاق."


الصنارة: ألا تثقون بالولايات المتحدة، حتى يبلبل نتنياهو العالم كله ويصرخ ضد الاتفاق؟


شاحور: الأفضل أن نتكل على أنفسنا وأن نثق بأنفسنا أولاً... هذا هو الأفضل. أما قضية الثقة بالولايات المتحدة والإتكال عليها فهذا يتعلق بالقضية المطروحة. وفي الحالة الإيرانية كان الأمر واضحاً منذ البداية أن هناك خلافات في الرأي بين الطرفين (حكومة اسرائيل والإدارة الأمريكية)... ولكني على ثقة تامة أن نتياهو لا يثق بالأمريكيين ولا يتكل عليهم في هذا الشأن.


الصنارة : ولكن عندما يقول الأمريكان إن لديهم ضمانات وإن المعلومات التي بحوزتهم هي نفس المعلومات التي بحوزة اسرائيل، وإن ايران لن تكون قوة عسكرية نووية، كل هذا لا يطمئن اسرائيل؟


شاحور: قالوا، وقالوا، ووعدوا... كل هذه أحاديث... لكن ذلك لا يعني بالضرورة أن هذه الأحاديث والوعود لها رصيد. بغض النظر عن موقف بيبي...يجب عدم الركون الى أي جهة أخرى عندما تكون في مواجهة مع عدو أو طرف آخر خاصة إذا كان هذا الطرف هو إيران. ومن المؤكد أن الأمريكان في حال المواجهة سيمنحون إسرائيل الغطاء والدعم بشكل فوري.. هنا يوجد تمنيات لكن لا يوجد تأكيدات ابدًا.


الصنارة : قلت لي في مقابلة سابقة إن المشكلة الأساسية هي أن  مَن يجلس على سدة الحكم الإيراني هو أحمدي نجاد، الآن هو غير موجود ... وحصلت تطورات .. فهناك رئيس واقعي براغماتي يتحدث مباشرة الى الخصم ولديه وزير خارجية يعي تماماً ماذا يريد وهو على إطلاع بالملف النووي ..هؤلاء أشخاص معنيون بالوصول الى صفقة جيدة ، وها هم توصلوا الى ذلك... ما السيء في هذا؟


شاحور: أنت على حق... صحيح أنني قلت لك قبل نحو سنة هذا الكلام عن نظام الحكم في إيران وأود أن أكشف لك أنني عندما كنت في الدوحة في مارس - ابريل 2013، تحدث إليّ أعضاء من الوفد الإيراني، وقالوا لي ، في القريب العاجل ستكون انتخابات في إيران وسوف ترى حصول تغيير في مواقف الحكم الإيراني ... للحقيقة لم أتلق ذلك كحقيقة ثابتة. لكن تبين في ما بعد أنهم صدقوا. وحقيقة كان هناك تغيير ... لقد قالوا أيضاً إنهم لن يواصلوا بنفس الوتيرة وأن تغييراً ما سيحصل... وأن رئيساً آخر برؤى جديدة سوف ينتخب ، وراهنوا على أن الأجواء سوف تتغير لأنهم لا يحبون ولا يريدون استمرار وضع الاقصاء الذي تعيشه إيران. وهذا  فعلاً كله حصل... وهناك تغيير الآن، وروحاني ليس أحمدي نجاد بل هو مغاير له،... فسياسية الابتسامات والبراغماتية، أثبتت صدقيتها ونجح في ما أراد.


الصنارة : يقول الإيرانيون إنهم حققوا إنجازاً كبيراً عبر إعتراف العالم بهم دولة نووية وبحقهم بامتلاك التقنية النووية ...


شاحور: العالم لم يعترف بإيران نووية... وتخصيب اليورانيوم لا يحولها الى دولة نووية. فما تم هو وضع تقييدات على هذا المسار العسكري. ما حصل هو أن العالم اعترف بإيران دولة على حافة النووية، ولديها امتلاك للتقنية النووية.


الصنارة: أي أنها دولة نووية في مجال لإستعمال النووي للطاقة وللأغراض السلمية .. هنا نجحت إيران...


شاحور: صحيح... وهذا من طرفهم وبالنسبة لهم نجاح وبشرى طيبة ... لكن البشرى الأكبر هي ليست في المجال النووي بل في تخفيف العقوبات القتصادية  الى حد كبير... وهو ما سيتيح لهم تنفس الصعداء بحرية... والعالم من ناحيته أيضاً سيستفيد بإعادة الإتصالات بالشركات الإيرانية والعودة بقوة ولو تدريجياً الى التعامل الاقتصادي مع ايران. فلا شك أن إيران هي دولة عظمى في مجال الطاقة وستكون للشركات الأمريكية طريقة تعامل مغايرة اليوم مع إيران، ومع كل ما يتعلق بالنفط الإيراني... هناك جوانب اقتصادية ليست سيئة في هذا الإتفاق ، من جهة أخرى آمل أن يتم التحقق بشكل جيد ومثابر بكل ما يتعلق بما وضعوه كخطوط حمراء...


الصنارة: برأيك أليست الحاجة الإقتصادية هي التي دفعت بأوباما وكيري للتوصل الى هذا الإتفاق خاصة أن الولايات المتحدة تغوص في وضع اقتصادي لا تحسد عليه ؟


شاحور: لا شك لدي أن الموضوع الإقتصادي كان عاملاً حاسماً في الوضع الجديد. فبالنسبة للأمريكان ما حصل (الإتفاق) يعتبر أنباء جيدة وسارة . 


وفي المعادلة الدولية التي حصلت ممكن أن تلاحظ أن روسيا  أخذت أيضاً بالجانب الإقتصادي وبوتين تصرف وفق المصالح الروسية وبقوة وحقق إنجازات في هذا الإتجاه . وبالنسبة للأمريكان، هناك وضع جديد أفضل من السابق ومن جهتي فأنا ضعيف الإيمان بأن الحروب تحل مشاكل كثيرة ، فمنذ عهد بسمارك والقرن الثامن عشر والتاسع عشر، عندما كانت الحروب رافعة لسياسة مغايرة، حيث كانت الحرب وسيلة لتحقيق مكاسب سياسية... أعتقد أن الإنسانية تقدمت كثيراً جداً... وأنه لم يعد من فائدة من القتل والحرب سوى سفك دماء وسقوط ضحايا. ولا شيء آخر.


واتمنى أن ما حصل سيؤدي الى تغيير في النهج السياسي العالمي. وفي الحالة التي نحن بصددها، إيران، فلا شك أن المحرك الأساسي كان الاقتصاد. والدليل أن اسرائيل التي وضعت أمام أعينها هدفاً كبيراً تبين أنه غير قابل للتحقيق على الأرض. وعملياً هذا ما أدى الى خلاف كبير مع حلفائنا الامريكان في الشأن الإيراني .


الصنارة: أشرت الى دور بوتين ، ألا تعتقد أنه استغل الواقع الجديد، بأنه منع حرباً أمريكية على سوريا وفرض واقعاً جديداً عملياً بتسببه بتراجع أوباما ، والآن في الشأن الإيراني حصل على تراجع خطوة أخرى من قبل الولايات المتحدة؟


شاحور: لا شك بذلك. بوتين يلعب بذكاء حاد وحكمة وواقعية. وهو يستغل جيداً الأخطاء الأمريكية، وأوباما يرتكب الكثير من هذه الأخطاء.


الصنارة: نقل مؤخراً عن تعاون عسكري اسرائيلي سعودي لضرب ايران..


شاحور: وصلنا في هذا الملف الى أحلام أيام المسح... تصور... تفاهمات سعودية اسرائيلية.السعودية تخاف من ايران نووية واسرئيل تخاف من إيران نووية... نحن في سفينة واحدة ، يا ليت هذا الخوف يولد أموراً أخرى أفضل ليس فقط الاتفاق بالشأن الإيراني بل اتفاقات أكثر أهمية في مواضيع أخرى... فليس سيئاً أن نكون بعلاقة طيبة مع السعودية والاستعانة بها في المجال الاقتصادي .


الصنارة: كيف تنظر الى جنيف بالشأن السوري؟


شاحور: سورياً ممكن أن تكون عنصراً مستقراً وتدعم الاستقرار في المنطقة بشكل عام وعلى حدود اسرائيل الشمالية بشكل خاص. ويجب قبول حقيقة أن الأسد لن يختفي قريباً لا غداً ولا بعد غد... ومن المناسب لدولة اسرائيل أن تضع لنفسها سياسة عملية براغماتية في المنطقة ..لأن البديل الآخر في الشمال كالقاعدة أو الجهاد العالمي وعناصر كهذه من معارضي الأسد لست واثقاً أنهم الشركاء الأفضل لدولة اسرائيل خاصة في الموضوع الأمني.. ولم أراهن شخصيًا على مصير الاسد .. وفي حديث سابق لي معك ، كان توقعي أنه سيواصل بقاءه في الحكم ولن يذهب إلا إذا كانت هناك محاولة للمس بحياته أو ما شابه ذلك، والآن ايضًا لا أعتقد أن الأسد سيترك سوريا ويعلن كما يريد المتمردون أن لا يبقى في سوريا رئيساً  أو أي شيء من هذه التراهات والآمال والأفكار..


الصنارة: هل تعتقد أن "وصفة" (الخمسة + واحد) قد تكون "روشيتة" جيدة أيضاً في الشأن الإسرائيلي الفلسطيني ونفس المحرك الذي عمل في الحقل الإيراني قد يعمل في منطقتنا؟ 


شاحور: طالما لم يحصل تغيير جدي في تفكير الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني فلن يتحرك شيء... يجب الانتقال الى مباحثات عملية مجدية بيننا وبين الفلسطينيين. مباحثات تبحث في القضايا الأساسية بهدف حلها.. فكل القضايا المطروحة، برأيي قابلة للحل ، ولن نتوصل الى حل بتدخل الآخرين حتى لو كان ذلك الخمسة + واحد ولا حتى الأمريكان والروس... كل هؤلاء لن يجلبوا لنا حلاً فلسطينياً اسرائيلياً ... فقط الطرفان المعنيان فلسطين واسرائيل يستطيعان ذلك. والأمر بمتناول اليد، لأن غالبية القضايا طرحت على جدول البحث إن لم يكن كلها ... ولأغلب هذه القضايا يوجد حلول... وهذا يتطلب أبحاثاً جدية وعملية وأن يتواصل صائب وتسيبي بشكل أفضل ودون تعقيدات... وأن يكون لصائب دعم وتغطية أكثر من أبو مازن وهو ما ليس موجوداً.. وأن يكون أيضاً لتسيبي غطاء ودعم من بيبي وهنا أيضاً أعتقد أنه ليس موجوداً.. لذلك, لكلا المفاوضين (صائب وتسيبي) هناك عناصر مفرملة من الجانبين لصائب يوجد الدكتور شتية ولتسيبي يوجد المحامي يتسحاق مولخو ... هذه وفود ليست للتفاوض.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة