اخر الاخبار
تابعونا

وقفة نصرة للرسول محمد في بلدة كفر كنا

تاريخ النشر: 2020-10-26 19:03:17
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

ياهڤ يكشف لـ"الصنارة":ميناء حيفا هو اليوم بوابة العراق الى المتوسط وأوروبا

"بداية إسمحوا لي أن أستغل هذه الفرصة لأتوجه الى كل الجمهور الفلسطيني الإسرائيلي في البلاد والى مواطني حيفا بشكل خاص وعموم المحتفلين بعيد الأضحى المبارك، بالتهنئة الحارة بهذه المناسبة راجياً من الله عز وجل أن يعيد هذه المناسبة وقد عمّ السلام ربوع منطقتنا وأن نصلي معاً من أجل السلام..." هكذا بدأ رئيس بلدية حيفا يونا ياهڤ حديثه لـ"الصنارة"  في المقابلة الشاملة التي أجرتها معه في مكتبه في دار البلدية، وذلك عشية المعركة الإنتخابية.



ومتابعة لهذه التهنئة بالعيد، وجهت "الصنارة"  لياهف ولمواطني حيفا عامة التهنئة على إصدار القرار الحكومي بنقل مصانع ومخازن الأمونيا من المدينة، فعقب ياهڤ قائلاً:" بعد 10 سنوات في المحاكم، وعدم إصدارنا ترخيص عمل للمصنع، ورغم توجه إدارة المصنع الى المحكمة وتمكنها من العمل خلال كل هذه الفترة تحت غطاء المحكمة المستمرة، وقد خسرنا المحكمة عندما قررت (المحكمة) أننا لم نثبت ان هناك يتم خزن الأمونيا، توجهنا للمحكمة مرة أخرى وأحضرنا مختصين من إنجلترا ليثبتوا ان هناك أمونيا.. عندها فقط، وعندما قررت الحكومة الإستجابة لنا وبدأت البحث في نقل المصانع الى النقب، قررت الحكومة يوم الأحد الأخير إعطاء مهلة زمنية قصيرة جداً لإدارة "المنهال" لتخصيص قطعة أرض ونقل المصنع والمخزن حتى سنة 2016، ولكن بما أننا لا نثق ولا نأمن مراوغتهم، فإننا نترك قرار المحكمة بعدم ترخيص المصنع على حاله وسنقوم بإلغائه فقط بعد ما يتم نقل المصنع".



وتطرق ياهڤ الى أهمية المكان الذي سيفرغ والمساحة الكبيرة التي سيتركها إخلاء الموقع وأنه سيتم توسيع الميناء، وإقامة الميناء الجديد المخطط، وقال  :" نحن من جهتنا نريد أن يبنى الميناء المستقبلي للدولة هنا في حيفا، الأمر الذي سيعني بالنسبة لنا إضافة عشرة آلاف مكان عمل بكل ما يحمل القرار في طياته من معانٍ، وهو ما سيؤثر على كل الجليل. فهذا الميناء عندما يتم بناؤه سيكون ثالث أكبر ميناء في البحر المتوسط". 



وكشف ياهڤ لـ"الصنارة"  ان ميناء حيفا يعتبر اليوم بوابة العراق الى البحر المتوسط... ومن يزور منطقة الميناء ليلاً يلاحظ ذلك بوضوح من خلال الشاحنات التي تزور الميناء، هذا طبعاً إضافة الى أنه بوابة الأردن الى المتوسط وأوروبا من زمن بعيد... وما نأمله أن يصبح ميناء حيفا، بوابة الهند والصين الى أوروبا عبر المتوسط في المستقبل القريب، وعندما يتم ذلك فإن الوضع الإقتصادي سيكون على غير ما هو عليه اليوم.



الصنارة: ولكن متى سيتم كل ذلك؟



ياهڤ:  ممكن أن يتم غداً صباحاً، فكل شيء معلق الآن وينتظر التوصل الى إتفاق بين الحكومة ولجنة مستخدمي الميناء. فقد مضى على القرار المبدأي للحكومة خمس سنوات ونحن من جهتنا جاهزون لبدء العمل حالاً، لأننا نريده بوابة الشرق الى أوروبا، فهو سيمهد الطريق لمليوني سائح سنوياً وفي هذه المساحة وما يحيط بها يتم بناء 51 فندقاً لاستيعاب التدفق السياحي...



الصنارة:  عندما نتحدث عن الميناء الجديد، لا يغيب طبعاً الحديث عن ترميم المدينة العتيقة وبناء المجمعات العلمية، الى أين وصلت هذه المخططات؟



ياهڤ: بدأنا بترميم مناطق عديدة في المدينة من ساحة باريس (الحناطير) والسوق التركي، والبدء بإقامة الكامبوس ومساكن الطلبة... كانت المساحة المبنية في المدينة العتيقة مليون متر ميتة... بدأنا بإحيائها وكل من يزور حيفا خاصة المدينة العتيقة يرى بالعين المجردة ما يحصل فيها من تطور سواء كان في مخازن الميناء أو المواقع الجامعية أو الأبنية التي تمّ بناؤها أو ترميمها. أضف الى ذلك المراكز الحكومية في المكان.




الصنارة: الوعود تتركز بشكل خاص على قضية التعليم، فما هي برامجك مستقبلاً خاصة ما يتعلق بالوسط العربي في المدينة؟



ياهڤ: ما قمنا به ممكن أن يرضي كل مواطني حيفا بشكل عام، ولكن المواطنين العرب الفلسطينيين في حيفا يستطيعون الإفتخار بما تحقق في مدينتهم خلال السنوات العشر الماضية. فإن المدينة تكبر وتتسع ونبني الآن 61 روضة أطفال وقد دشنا مؤخراً عدداً منها، كان آخرها أمس (الثلاثاء) إضافة الى روضة دشنت مؤخراً في الكبابير، كذلك مركز رياضي، إضافة الى آخر في الحليصة... وأنا لا أستطيع ان أميز بين طفل عربي وآخر يهودي... أو بين مواطن عربي فلسطيني وآخر يهودي إسرائيلي وكلاهما مواطنين في المدينة. فقد دشنا ميداناً على إسم إميل حبيبي، ومؤسسة على إسم كميل شحادة.. وشارعاً على إسم توفيق طوبي.



الصنارة: وماذا مع القطار الكهربائي؟



ياهڤ: ما نريده هو إدخال القطار الكهربائي الى ما تحت الأرض... ففي كل العالم بنى الإنجليز سكك القطارات قريباً من البحر لسهولة العمل... ليس هنا فقط بل في كل مكان حكموا فيه... ما نحاول أن نقوم به هو تغيير الواقع... وهذا يتطلب ميزانية كبيرة، وقد توجهنا الى المحكمة وتوصلنا الى إتفاق حول إطار الميزانية، وكل ما حصلنا عليه يغطي نصف ما نريده فقط... علينا طمر 7كم من سكة الحديد تحت الأرض، ولدينا ميزانية لنصف المشروع.



الصنارة: ولكن اعتراض المواطنين في حيفا كان بسبب التيار الكهربائي وما يحمله من ضرر وخوف؟



ياهڤ: هذا صحيح، وأنا أخاف ذلك أيضاً، ولكن ما العمل فإن القطارات في كل العالم بدأت تسير على الكهرباء... فإذا كان الأمر يتم في كل العالم بهذا الشكل فما العمل... لكن الواقع هو أن الأمر سيتم وسنرى نتائجه بعد عشرات السنين سلباً وإيجاباً.


الصنارة: يعاني الجيل الشاب من ضائقة سكنية بشكل عام في البلاد وحيفا كذلك فما بالك مع الأحياء العربية فيها؟


ياهڤ: يتم الآن بناء أربعة آلاف وحدة سكنية... وهي ليس لليهود دون العرب أو للعرب دون اليهود.. لا يوجد في حيفا اليوم أحياء كذلك... أضف الى ما يتم بناؤه في منطقة الجامعة وستة آلاف وحدة أخرى في الجنوب.


الصنارة: ولكن هناك أحياء عربية خالصة، ومنها ما يحتاج الى ترميم مثل وادي النسناس؟


ياهڤ: وادي النسناس، يجب أن يتم إعلانه مشروعاً قومياً وبدون ذلك لن نستطيع عمل أي شيء فيه لأن الوضع هناك يتطلب ذلك. ومؤسف أن الحكومة أوقفت مشروع ترميم الأحياء، ولكن هناك مشروع (إخلاء وبناء) ونحن سباقون فيه، سواء كان ذلك في ريمز والتالي سيكون في منطقة الاستاد القديم (كريات اليعزر) وإعادة بناء حي وادي الصليب من جديد حيث سيبنى هناك مركز فني، وحديقة عامة وفندق ومئات الشقق، وكل الأحياء الجديدة هي أحياء مشتركة ومختلطة.



الصنارة: كان لك قرار منذ يومك الأول يقضي بفتح المدارس اليهودية أمام التلاميذ العرب..


ياهڤ: هذا صحيح. وكان هدفي أن من يريد أن يرسل إبنه ليتعلم في مدرسة عربية فليفعل ذلك ومن يريده في مدرسة يهودية فله ذلك وهذا حقه. بدأنا ذلك في المدرسة التي تخرجت منها مدرسة "ليئوبك".. بدأ الأمر بتلميذين، ثم خمسة واليوم 40٪ من تلاميذ هذه المدرسة هم عرب.. كذلك الحال في مدرسة "تشيرنيخوفسكي" حيث هناك عشرة تلاميذ، طبعاً إضافة الى ما هو موجود في مدرسة "الريئالي"...


الصنارة: تشدد دائماً على ضرورة التعاون مع ممثلي الجمهور العربي في البلدية كيف سيستمر هذا الأمر لاحقاً؟


ياهڤ: المواطنون العرب هم شركاء بكل معنى الكلمة بكل ما يتعلق بمدينة حيفا وذلك في السراء والضراء. والأعضاء العرب أو ممثلو الجمهور العربي في البلدية هم أيضاً شركاء كاملون في إدارة شؤون البلدية سواء كانوا جزءًا من الإئتلاف والإدارة أم لم يكونوا، وهم شركاء في كل شيء. ونشاطي في الوسط العربي واضح وهي اختياري وطوعي من قبلي يتم وفقاً لمبادئي وليس مع وقف التنفيذ أو مشروطاً بل إنطلاقاً من قناعاتي الذاتية لضرورة القيام بما أقوم به، وهذا النشاط ليس نشاطاً مرتبطاً بموقف سياسي، وما أقوم به تجاه المواطنين العرب هو واجب تجاه مواطنين وطنيين وكل يوم يُثبت ان الفلسطينيين الحيفاويين هم الأكثر وطنية في المدينة وأنا فخور بذلك، وقد لمست ذلك مؤخراً من جديد عندما شاركت في إحياء ذكرى عضو البلدية الراحل زاهي كركبي الذي كان أحد الممثلين البارزين للفلسطينيين الحيفاويين في بلديتهم.


الصنارة: أشرت الى الأحياء العربية، أحد هذه الأحياء هو شارع عباس الذي يعاني أزمة سير خانقة كيف تحاولون حل هذه الأزمة؟


ياهڤ: المشكلة الأساسية في حيفا وبشكل خاص في الأحياء المبنية قديماً منها، هي في الإزدحام، وهي حالة تكاد تكون كارثية. فالإحصائيات تشير الى أن لكل موقف سيارة هناك 8 سيارات، وهو أمر غير معقول، وأعتقد أننا لن نستطيع البتة حل هذه المشكلة وذلك بسبب الإرتفاع المضطرد في مستوى المعيشة. ولكن هناك حلول تخفيفية مثل توسيع شبكة المواصلات العامة كالباصات و"الميطرونيت" وقد خصصنا طاقماً من التخنيون لبحث مشكلة الإزدحام ونأمل أن نصل الى حلول أخرى.


الصنارة: كيف ترى الإهتمام بشكل عام بالإنتخابات؟


ياهڤ: ما يميز هذه الإنتخابات هو أنها حتى الآن "نائمة".


الصنارة: ربما لأن ذلك بسبب سحق مكانة السلطات المحلية؟

ياهڤ: لا أعتقد ذلك فلا يزال المواطن يتوجه الى البلدية أو المجلس إذا ما حصل عطل في شبكة المياه أو لسد حفرة في الشارع أو لأي سبب.. لا يزال المواطن يرى بالسلطة المحلية عنواناً أو العنوان الأقرب لحل مشاكله، وما أتوقعه أن يرتفع مستوى الإهتمام بالإنتخابات وما أتمناه أن يشارك المواطن العربي مشاركة أوسع ومن الآن أدعو ممثلي المواطنين العرب في البلدية القادمة الى العمل المشترك.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة