تقرير إسرائيلي: الاقتصاد الروسي "صامد" رغم العقوبات والغرب "عاجز "

تطرق تقرير لقناة "كان" الإسرائيلية الرسمية، لمسألة العقوبات الغربية على موسكو، وما إن كانت تؤثر حقا على الاقتصاد الروسي.

وقالت القناة إن العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا أدت إلى إجراءات غير مسبوقة من قبل المجتمع الدولي تجاه روسيا على الصعيد الاقتصادي.



وأضاف التقرير الذي أعده محلل الشؤون الاقتصادية في القناة "إيتمار مائيري": "فُرضت آلاف العقوبات على البلاد، وغادرتها شركات ضخمة، بل إن روسيا عُزلت عن النظام المالي العالمي".



ومضى، متسائلا: "لكن هل هذه الحرب الاقتصادية التي يشنها الغرب عن بكرة أبيه تضر بروسيا التي تواصل بيع الغاز والنفط وتحقق أرباحا".



وتابع: "بعد أربعة أشهر من الحرب في أوكرانيا، يمكن للمرء أن يرى الواقع الجديد في روسيا التي عانت عشرات العقوبات الاقتصادية".

وبحسب التقرير، غادرت علامات تجارية ضخمة مثل "ماكدونالدز" و"نايك" و"إيكيا" روسيا وتركت خلفها "مواقع التسوق مهجورة"، على حد وصفه.


مع ذلك، يضيف التقرير: "لكن يبدو أنه حتى الآن، تواجه الحرب الاقتصادية التي يشنها الغرب صعوبة في تحقيق أهدافها".

ويؤكد: "تظهر البيانات أن الاقتصاد الروسي صامد بالفعل على الرغم من العقوبات".

تقرير القناة الإسرائيلية أشار إلى أن "الروبل يواصل الانتعاش ويبلغ أعلى مستوى له في 7 سنوات مقابل الدولار، ومعدل البطالة في أدنى مستوى له ووصل الشهر الماضي إلى 4% فقط، وعاد سعر الفائدة إلى أرقام معقولة. كما أنه لا يوجد نقص في الغذاء ولا توجد بوادر للذعر العام".

ونقل التقرير عن الدكتور أليكس كومن من الكلية الأكاديمية تل أبيب – يافا، قوله: "الغرب عاجز للغاية"، معتبرا أن قادة مجموعة الدول السبع الذي اجتمعوا أخيرا جلسوا وتناقشوا في "بؤس" دون أن يكونوا قادرين على اتخاذ أية خطوة مؤثرة تجاه روسيا.

 


>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة