بوظة "بن آند جيري" تعود الى المستوطنات الإسرائيلية

أعلن التاجر الإسرائيلي آفي زنغر، صاحب الامتياز مع شركة البوظة "بن آند جيري" التابعة لشركة "يونيفر" العالمية، عن تمديد امتيازه في إسرائيل، مما سيسمح له ايضا بمواصلة بيع البوظة في المستوطنات. 

ويبدو أن الجدل الذي انطلق، العام الماضي، حول بيع البوظة في المستوطنات قد انتهى، وضمن الاتفاقية التي تم التوقيع عليها، وعد زنغر بمواصلة المتاجرة بالبوظة كما فعل، طوال 35 عامًا، بدون تقييدات.

واستفحلت الهستيريا الإسرائيلية الصهيونية منذ أن أعلنت شركة البوظة الأمريكية العالمية "بن أند جيريس، سحب منتوجاتها من مستوطنات الضفة الغربية المحتلة، ومقاطعتها للمستوطنات، وهو القرار الذي لاقى ترحيبا فلسطينيا وعربيا ولدى أوساط التقدم العالمية. فقد انفلت رئيس حكومة الاحتلال والاستيطان السابق نفتالي بينيت، بتهديد الشركة المنتجة، باتخاذ إجراءات قضائية إسرائيلية ضد الشركة.

وكانت شركة البوظة الأمريكية الرائدة "بن أند جيريس" قد أعلنت، العام الماضي، عن وقف بيع منتوجاتها في المناطق الفلسطينيّة المحتلة منذ العام 1967. وقالت الشركة في بيان عممته إن "بيع بوظة "بن اند جيريس" في المناطق الفلسطينيّة المحتلة لا يتوافق مع قيمنا، نحن استمعنا للتخوفات التي شاركنا بها جمهورنا وشركائنا". 

 

وأوضحت الشركة في بيانها عدم نيتها تجديد تعاقدها مع الشركة الإسرائيلية، العقد الذي ينتهي نهاية العام المقبل 2022، والذي سمح بتسويق منتجاتها في المناطق المحتلة.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة