اللجنة الشعبية في اللد تحذر من مسيرة أعلام للمستوطنين غدا في الأحياء العربية بالمدينة

تستعد جماعات استيطانية متطرفة لتنظيم “مسيرة أعلام” في مدينة اللد غدًا الأحد تزامنًا مع “مسيرة الأعلام” المقررة في مدينة القدس المحتلة.

وقالت اللجنة الشعبية باللد في بيان صحفي وصل “موطني 48” نسخة منه، تعقيبا على “مسيرة الأعلام” الاستيطانية، “سنقف بالمرصاد في وجه كل من يهدد وجودنا او يسعى الى الاعتداء علينا وعلى مقدساتنا واملاكنا”.

وذكر البيان، أن بلدية اللد ستقوم يوم غد الأحد بمشاركة المجموعات الإرهابية اليهودية بتنظيم مسيرة استفزازية في الاحياء العربية في مدينة اللد، ترفع فيها الأعلام الإسرائيلية وتهتف فيها هتافات تحريضية وعنصرية ضد العرب ووجودهم في المدينة.

وحملّ البيان، رئيس البلدية المتطرف مآلات ونتائج هذه المسيرة الاستفزازية العنصرية والتي تهدف الى تحدي العرب في المدينة وتهديد وجودهم.

وقالت اللجنة الشعبية إن “دخول المسيرة إلى الأحياء العربية يحمل في طياته مخاطرة كبيرة على الأمن والنظام العام وخاصة أن المشاركين فيها معظمهم من اليهود الإرهابيين من خارج مدينة اللد.

وأضاف البيان، “سنقف بالمرصاد في وجه كل من يهدد وجودنا أو يسعى إلى الاعتداء علينا وعلى مقدساتنا وأملاكنا، ولن نسمح بمظاهر العربدة والزعرنة اليهودية مهما كلف ذلك من ثمن، داعينا أهلنا إلى الالتفاف حول المساجد والكنيسة في المدينة من أجل حمايتها والدفاع عنها من اعتداءات هؤلاء الإرهابيين”.

وتابع، “تبقى مدينة اللد توأم القدس المباركة. وكما أن هذه الأرض قد لفظت كل الظالمين في الماضي، فإنها وبكل تأكيد ستلفظ الظلم الإسرائيلي وتلقي به الى مزابل التاريخ، وسنبقى حراساً لمدينة اللد التي هي الحامية الغربية للقدس حتى يأتي أمر الله عز وجل”.

كما دعى البيان أهل مدينة اللد الى الوقوف بكل عز وشموخ في وجه المستوطنين الإرهابيين، وقال، “كونوا مرفوعي الرأس والهامات، حتى يعلم الجميع ان هذه العربدة لا تحرك فينا شعرة، لأننا أصحاب هذه الأرض المباركة.

 

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة