اعتقال عمر أبو خضير أحد حَمَلة وحُماة نعش الشهيدة أبو عاقلة

اعتقلت قوات الشرطة، صباح اليوم الثلاثاء، الشاب عمر أبو خضير من بلدة شعفاط بالقدس وهو أحد الأبطال الذين حملوا نعش شيرين أبو عاقلة وحموه من اعتداء قوات الشرطة، ويظهر في مشهد منتشر أثناء حمايته النعش من السقوط رغم تعرضه للضرب.

 

والشاب المقدسي عمر أبو خضير كان في مقدة حملة النعش، وبالرغم من الضرب المبرح الذي ناله، حاول أن يحمي جسده وتحمّل الضرب والألم، دون السماح للنعش بأن يسقط.

 

وفي حديث قام به أمس، مع موقع القسطل المختص بشؤون القدس، قال أبو خضير: “بعد أن تعاهدنا أن نحمل جثمانها على أكتافنا، لا بالسيارة، تكريمًا لها، وكنّا نعلم أن الاحتلال لن يرضى بذلك، توقّعنا القمع، لكننا فعلًا، لم نتوقع هذا الضرب العنيف جدًا من قبلهم، ومهاجمتهم المشيّعين بهذه الطريقة”.

 

ويضيف: “في أول هجوم علينا وأثناء محاولتنا الخروج بالنّعش وهو على أكتافنا، تعرّضنا للضّرب على أطرافنا السفلية، لكن، كنّا نشجع بعضنا البعض، ونقول احموا النعش، احموا النعش.. كي لا يسقط”.

 

يبيّن الشاب المقدسي أن الشرطة ضربت جميع الشبّان، وقال: “الله من فوق رحمهم من ضربات قوية كان ممكن تسبب إلهم إعاقة لا سمح الله”. وتابع: “وضعنا نصب أعيننا وسط هذا الهجوم ألّا يقع الجثمان، ألّا يصل الأرض نهائيًا، وبالفعل وضع الله فينا العزيمة، وتراجعنا إلى الداخل وحمينا النّعش”.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة