استمرار الجدل في الائتلاف على خلفية قانون القومية

يشكل قانون القومية بصيغته الحالية مدار جدال بين شركاء الائتلاف الحكومي. وتطرق بعض رؤساء الأحزاب الى هذه القضية في مستهل جلسة كتلتهم في الكنيست عصر اليوم، وقال رئيس إسرائيل بيتنا افيغدور ليبرمان ان حزبه كان شريكا في الحكومة السابقة التي صادقت على قانون القومية، مؤكدا انه لم يتصور في حينه مدى الاضرار التي قد يسببها هذا القانون في مكانة الطائفة المعروفية. كما اضاف ليبرمان انه يجب تصليح القانون واصفا اقراره في صيغته الحالية بخطأ.

 

وبدوره قال رئيس حزب "تكفا حاداشا" غدعون ساعار: "ان إسرائيل دولة يهودية وديمقراطية وانه يعارض تغيير القانون أو الغائه، مضيفا انه لا بنود فيه تمس بحقوق الفرد".

 

واكد رئيس حزب "يش عاتيد" يائير لابيد ضرورة تعديل قانون القومية، مؤكدا ان الحوار بين شركاء الائتلاف في هذه القضية مستمرا.

 

اما حزبا ميريتس والعمل فأعربا عن دعمهما لإلغاء القانون.

 

هذا وأكد رئيس المعارضة رئيس الليكود بنيامين نتانياهو معارضة حزبه تغيير قانون القومية. وحذر نتانياهو في مستهل جلسة كتلة الليكود من ان هناك جهات تريد الغاء القانون بغية الغاء بالتالي قانون العودة، ما قد يؤدي الى فتح أبواب اسرائيل امام ملايين المهاجرين المسلمين ويسبب في نهاية الامر في محو الأغلبية اليهودية فيها.

 

المصدر : مكان


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة