الكنيست تسقط أقتراح حجب الثقة عن الحكومة بدعم المشتركة وتغيب الموحدة

بعد شهر من الاضطرابات السياسية التي عانى منها الائتلاف وخسارة الأغلبية مع خروج عضو الكنيست عيديت سيلمان من الأئتلاف، عادت الكنيست من العطلة وسط سحابة انتخابات خامسة  والتئمت بكامل هيئتها مع 120 من أعضاء الكنيست في الجلسة الافتتاحية للدورة الصيفية لمناقشة والتصويت على اقتراحين لسحب الثقة من الحكومة قدمتهما المعارضة - أحدهما من قبل الليكود والآخر من يهدوت التوراة وشاس ، هذا وقد صوتت الكنيست ضد اقتراح الليكود بدعم من القائمة المشتركة وتغيب الموحدة أثر تجميد عضويتها في الأئتلاف، هذا  ولم تحضر التصويت عضو الكنيست إيديت سيلمان التي استقالت من حزب رئيس الحكومة .

هذا وقام زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو في خطابه بمهاجمة الحكومة ، قائلا إن "الحكومة الحالية مشلولة ، في أزمة عميقة ، لا تحارب الإرهاب. سياسة رئيس الوزراء ليست محددة في القدس ولا في رعنانا ، والذي يملي على الحكومة هو مجلس الشورى الحركة الاسلامية. "

هذا وعقب عضو الكنيست وليد طه عن القائمة الموحدة منتقدا تصويت القائمة المشتركة لجانب الحكومة ودعم الأئتلاف وما يدعوه "نفاقا" سياسيا حيث قال مساء اليوم عبر صفحته : "بان الكذب والدجل والنفاق وسقطت ورقة التين عن وجوه الوطنجية!

الحكومة الحالية حسب وصف أوصياء الوطنية الستة في القائمة المشتركة كانت الأكثر دمويةً في تاريخ إسرائيل، وفعلت الأفاعيل بحق المسجد الأقصى المبارك، وقتلت الفلسطينيين ولم تفعل شيئاً لصالح المجتمع العربي! وبعد هذا كله تصوت المشتركة بستة أعضائها مع الحكومة في التصويت عن حجب الثقة عن الحكومة التي تغيبنا عنها!!؟؟ كان بإمكان المشتركة الامتناع عن التصويت ولن تسقط الحكومة، ما كانت بحاجة اليكم، لماذا صوتتم معها إذن رغم كل مزاعمكم واتهاماتكم لها ولنا ايها الشرفاء!؟ ايش عدا ما بدا يا أبطال؟" 

 

Photo by Rafael Nir on Unsplash


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة