بعد 50 يوما من الاحتجاز :تشييع جثماني منفذي عملية الخضيرة في ام الفحم

أفرجت السلطات الإسرائيلية بعد منتصف ليل الأحد - الإثنين، عن جثماني منفذيْ عملية الخضيرة، أيمن وإبراهيم إغبارية، من مدينة أم الفحم، بعد احتجازهما لمدة نحو شهر ونصف.

وقامت عائلتا الشابين بتشييع ابنيهما الليلة، بعد تسليمهما الجثمانين من أمام مشفى النور الطبي في ساعة متأخرة من الليل بهدف عدم المشاركة بأعداد كبيرة من قبل المشيّعين.

وأخطرت السلطات الإسرائيلية، العائلتين بتحديد عدد المشيعين لغاية 50 شخصا من طرف كل عائلة، وإلا سيتم فرض غرامة مالية تقدر بعشرات آلاف الشواكل بحقهما.

هذا ومنعت الشرطة انطلاقة جنازة الشبان من منازل العائلة ، وانطلقت السيارات الى مقبرة الرحمة بحي الاغبارية وهناك تم دفنهما بمشاركة العشرات وفقاً لطلب الشرطة ، والذي تجاوبت معه العائلة خشية من عرقلة تسليم الجثامين

 

وتعود عملية إطلاق النار في مدينة الخضيرة إلى يوم 27 آذار/مارس الماضي، حيث أسفرت حينها عن مقتل شرطيين إسرائيليين في وحدة "حرس الحدود"، بالإضافة إلى منفذيْ العملية إغبارية.

وفي أعقاب عملية الخضيرة، نفذت الشرطة وجهاز الأمن العام (الشاباك) حملة اعتقالات طالت عشرات الشبان من أم الفحم وبلدات عربية أخرى، نُسبت إليهم شبهات الانتماء لتنظيم "داعش" الذي أعلن عن تبنيه العملية آنذاك.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة