هكذا قتل الرقيب في الجيش الإسرائيلي في العملية السرية داخل سوريا!

كشفت صحيفة "هآرتس" العبرية تفاصيل مقتل الرقيب في الجيش الإسرائيلي باراك شرعابي، داخل سوريا، بعد ساعات على إعلان وزير الأمن الداخلي عن مقتله قبل 38 عاما.

وقالت الصحيفة إن شرعابي قتل في انقلاب سيارة جيب في الأراضي السورية، عندما عبرت دورية للجيش الإسرائيلي سرا إلى الأراضي السورية، "في عملية سرية" عام 1984.

وأوضحت الصحيفة أن الحادث وقع على بعد كيلومترات من الحدود، بعدما انقلبت سيارة "الجيب" التي كان يستقلها مع جنود آخرين أثناء عبور جسر، فقتل شرعابي وأصيب آخرون، بينما ساعدت عربة أخرى في إنقاذ الجرحى.


وأضافت الصحيفة أن القوات السورية لاحظت ما يجري وبدأت بفرض طوق على القوة المتسللة، إلا أن الجنود الإسرائيليين تمكنوا من النجاة والعودة من حيث أتوا، ونقلت "هآرتس" عن ضباط خدموا في الوحدة آنذاك أن أفرادها أظهروا "هدوءا نادرا وسعة حيلة: فتمكنوا من إنقاذ بقية الجنود بأمان. والعودة دون تبادل لإطلاق النار، حسب الصحيفة.

وكان وزير الأمن الداخلي عومر بارليف، كشف صباح اليوم عبر تصريح في الإعلام عن مقتل شرعابي، بعدما بقيت ملابسات ذلك طي الكتمان طيلة 38 عاما، وفي وقت لاحق من اليوم، الثلاثاء، سمحت الرقابة العسكرية بالنشر.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة