شاهد الفن الإسلامي في متحف ماليزيا

بين قباب وأعمدة فيروزية عند المدخل مغطاة بالقرميد، وأسقف داخلية مقلوبة مصنوعة على الطراز الحديث، يضم «متحف الفن الإسلامي» في كوالالمبور أعمالاً فنية كثيرة ومبهرة، ويعد المبنى المثير للاهتمام من الناحية المعمارية موطناً استثنائياً، لمجموعة كبيرة من إبداعات الفن الإسلامي من الجداريات العملاقة، إلى المخطوطات، مروراً بالقطع النادرة للمجوهرات، والتي جلبت من جميع أنحاء العالم، ويقع المتحف في قلب العاصمة الماليزية داخل المساحات الخضراء الجميلة لمنطقة «جالان ليمبا بيردانا»، وهو أكبر متحف للفن الإسلامي في جنوب شرق آسيا، وواحد من أكبر المتاحف في العالم.

يجمع المتحف الشهير والمخصص للفن الإسلامي أكبر عدد من الأشياء التي تعكس خصائص العالم الإسلامي، وتم افتتاحه عام 1998 في وسط مدينة كوالالمبور، على أراضي حديقة نباتات «بيردانا»، وتبلغ مساحته 30 ألف متر مربع، وتوجد به العديد من القطع الفنية المميزة، من التحف الصغيرة إلى واحد من أكبر النماذج العالمية للمسجد الحرام في مكة المكرمة. ويحظى المتحف الماليزي بشعبية كبيرة بين السياح المهتمين بالفن الإسلامي.


>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة