عاش قبل 205 ملايين سنة... اكتشاف بقايا ديناصور بحري عملاق في جبال الألب

اكتشفت بقايا ثلاثة متحجرات لزواحف بحرية ضخمة من فصيلة الإكثيوصورات في جبال الألب السويسرية، يعتقد أنها تعود إلى أواخر العصر الترياسي قبل حوالي 205 مليون سنة.
وحسب دراسة حديثة لمجلة "Journal of Vertebrate Paleontology"، تشبه المتحجرات بأجسادها الطويلة الثعابين ولديها رؤوس صغيرة، ولاتزال لدى أحدها أسنان كبيرة ويبلغ قطر السن الواحد 60 مليمترا.

وأضافت الدراسة أن هذا الاكتشاف بحسب علماء الحفريات قد يقلب المفاهيم القديمة فيما يخص أكبر الإكثيوصورات.

وأوضحت أن الافتراض القديم كان يشير إلى أن الإكثيوصورات لم يكن لديها أسنان، وأنها كانت تتغذى عن طريق بلع الطعام وبلغ قطر أكبر سن تكتشف حتى الآن لإكثيوصور عملاق 20 مليمترا، وتعود لحيوان يبلغ طوله نحو 18 متراً.
وأشارت إلى أن الإكثيوصورات التي يصل وزنها إلى 80 طنا، وطولها إلى أكثر من 20 مترا تعتبر من أكبر الحيوانات الموجودة على الإطلاق، وقد عاش نوع أصغر حجما منها شبيه بالدلافين قبل 90 مليون سنة، ولكن معظمها نفق قبل 200 مليون سنة وخصوصاً الأنواع العملاقة منها.

 

ووفقا للعلماء، لو بقيت الإكثيوصورات موجودة فإنها ستضاهي بحجمها حيتان العنبر الكبيرة في هذا العصر، لكنها على الرغم من ذلك كانت ستظل أصغر من الحوت الأزرق الذي يصل طوله إلى 30 مترا، ويعد أكبر حيوان حي موجود على الأرض.

كما أفادت الدراسة بأن سبب وجودها في الجبال وليس في قاع البحر يعود إلى تحرك الصفائح البحرية والزلازل التي رفعتها من قاع البحار.

 

 


>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة