معتقلو الأقصى: الإفراج عن شاب فحماوي وتمديد اعتقال آخريْن

مددت محكمة الصلح في مدينة حيفا، اليوم الأحد، اعتقال الشاب عبدالله صالح جبارين حتى يوم غد الإثنين، الساعة الثانية عشرة ظهرًا، وهو من مدينة أم الفحم واعتُقل خلال الجمعة الثانية من شهر رمضان المبارك في المصلى القبلي داخل باحات المسجد الأقصى، على يد قوات الاحتلال الإسرائيلية.

وأفرجت المحكمة عن المعتقل ابن مدينة أم الفحم، محمد كتّاني، بشروط مقيّدة منها الحبس المنزلي لمدة 15 يوما، وإبعاد عن مدينة القدس المحتلة لمدة 30 يوما، وإذا طلبته الشرطة لتحقيق عليه التوجه إليها.

ومددت المحكمة أيضًا اعتقال الشاب ابن مدينة أم الفحم، مهدي علاء أبو الحسن لمدة 3 أيام واعتُقل هو الآخر بنفس يوم الاقتحام لباحات المسجد الأقصى.

كان موعد الجلسة الأولي، الساعة التاسعة من صباح الأحد، لكن المحكمة ماطلت في عقدها ثم تأجلت إلى الساعة الثانية عشرة ظهرًا.

ويترافع عن الشبان، المحامي، مصطفى سهيل محاميد، من مدينة أم الفحم، وحسب التوقعات ستمدد المحكمة اعتقال الشبان، لثلاثة أيام إضافية، وذلك حتى يوم، الأربعاء، المقبل.

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة