رئيس الحكومة يصادق على ابعاد بن غفير عن القدس قائلاً - أفعاله تثير سياسة خطيرة -

افاد مراسل موقع الصنارة نت ، أن جهاز الأمن العام " الشاباك" قد أوصى بإبعاد عضو الكنيست المتطرف ، إيتمار بن غفير عن مدينة القدس ، في ظل الأوضاع الأمنية المتوترة التي تشهدها المدينة في الاسبوع الاخير.
وصادق رئيس الحكومة هذا القرار مؤكداً ان افعال ب ن غفير هي إثارة سياسية تشكل خطراً على الجنو ورجال الشرطة.

جاء في بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي أنّه:" حسم رئيس الوزراء نفتالي بينيت بأنه سيتم منع وصول عضو الكنيست إيتمار بن غفير إلى باب العامود بأورشليم بناء على توصية وزير الأمن الداخلي ورئيس الشاباك والمفوض العام للشرطة< وقال: "لا أنوي السماح ل-"سياسة صغيرة" بتعريض حياة البشر للخطر. لن أسمح لاستفزاز سياسي من قبل بن غفير بتعريض جنود جيش الدفاع وأفراد الشرطة الإسرائيلية لخطر وجعل مهمتهم الصعبة أصعب. وسيواصل أفراد شرطتنا وجنودنا التركيز على حماية المواطنين الإسرائيليين, في أورشليم وفي باقي أنحاء البلاد. إنهم سيواصلون مكافحة الإرهاب الفلسطيني بكل حزم وإصرار. مسيرة الأعلام السنوية ستقام في موعدها الدائم وهو يوم القدس"، كما ورد في البيان.

 تعقيب بن غفير

وتعقيبًا قال النائب بن غفير انه لا يتلقى أوامر لا من بينت ولا من بار ليف ولا من مجلس الشورى وحماس. وأعلن عزمه على الوصول الى باب العامود في حال لم يتم التوصل الى اتفاق حول مسار المسيرة بين المنظمين والشرطة.

منظمو المسيرة: انهيار جميع التفاهمات مع الشرطة

وقال المنظمون ان جميع التفاهمات مع الشرطة قد انهارت معلنين نيتهم القيام بالمسيرة رافعين اعلام اسرائيل عبر باب العامود. وقالوا انهم كانوا على استعداد لتقديم تنازلات بهدف التسهيل على عمل الشرطة الا ان الاخيرة رفضت جميع مقترحاتهم.

الشرطة تعزز تواجدها في منطقة باب العامود

وبدورها اعلنت الشرطة انها لن تسمح بتنظيم مسيرة اليمين في منطقة باب العامود وأنها ستحول دون وصولهم الى المكان.

ويفيد مراسلنا أن الشرطة عززت من تواجدها في هذه المنطقة وفي الطرقات الملتفة حول البلدة القديمة وقامت بنصب الحواجز.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة