لابيد يختصر اجازته ويعود الى البلاد في ظل التوتر الامني السائد

اجرى وزير الخارجية يائير لابيد جلسة هاتفية لتقييم الوضع السياسي والدبلوماسي على خلفية احداث الحرم القدسي الشريف والتوتر مع الاردن.


وطرحت عليه الاستعدادات للنقاش الطارئ الذي سيعقده اليوم مجلس الامن الدولي بهذا الخصوص. واوعز وزير الخارجية الى الجهات المعنية بمواصلة المحادثات
بكل المستويات السياسية من اجل تهدئة الاوضاع والتاكيد على مساعي اسرائيل لمنح حرية العبادة لكل الاديان.


ويفيد مراسلنا  أن لابيد الذي يقضي حاليا عطلة عيد الفصح في مدريد مع عائلته قرر العودة الى البلاد هذه الليلة بسبب التوتر.


الى ذلك أكد وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو أن الرئيس التركي أردوان سيجري اليوم مكالمة هاتفية مع رئيس الدولة يتسحاق هرتسوغ،
تتناول فيما تتناوله الأحداث الأخيرة في الحرم القدسي الشريف. وكان الرئيس التركي أردوان قد اعتبر المسجد الأقصى خطا أحمر لا يمكن تجاوزه.
وأوضح أن من واجب إسرائيل أن تأخذ الأمر بعين الاعتبار إذا أرادت المضي في مسيرة تطبيع علاقاتها مع تركيا.


ومن جانبها اكدت حركة حماس أن الوسطاء يبحثون عن مخارج من التصعيد الحالي مع اسرائيل ومنع اندلاع حرب جديدة في قطاع غزة
وجاء ذلك على لسان عضو المكتب السياسي لحماس زاهر جبارين في حديث لموقع الجزيرة نت . واضاف جبارين انه مع ذلك ان احتمال اندلاع حرب اخرى في جبهة قطاع غزة لا يزال واردا
وبدوره قال مسؤول اخر في الحركة هو اسماعيل رضوان ان حماس تطالب اتاحة لفرصة لجميع المصلبيسن المسلمين لادراء الصلاة في المسجد الاقصى المبارك ورفع ما وصفه بالحصار عن مخيم جنين  واطلاق سراح كل من تم اعتقاله خلال الاحداث الاخيرة

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة