تعويض 3 طلاب جامعيين ب 19 الف شيكل بعد اقالتهم خلال هبة الكرامة

قررت محكمة العمل في مدينة الناصرة يوم الأربعاء المنصرم الزام شركة فيكتوري  تعويض ثلاثة طلاب جامعيين عرب بمبلغ 19 الف شيكل بإعقاب اقالتهم خلال هبة الكرامة العام الماضي. وترافع عن الطلاب الجامعيين المحامي وسام ياسين الموكل من قبل مركز مساواة. وكانت شبكة الغذاء فيكتوري بمدينة طبريا قد اقالت الطلاب الجامعيين رشا اغبارية وتامر درويش  واحمد اغبارية خلال شهر ايار العام الماضي بعد ان تغيبوا عن العمل  بسبب المظاهرات والاحداث الحاصلة . 

ورفضت الشبكة احترام مخاوف الطلاب وحقوقهم وفصلتهم دون تعويضهم.   وبإعقاب الفصل توجه الطلاب الى مركز مساواة لمرافقتهم بمعركتهم ضد سياسة الفصل التعسفية التي مارستها شبكة الغذاء بحق العاملين العرب . 

حيث رافقهم المحامي المتخصص بقوانين العمل وسام ياسين وقام بتقديم دعوى ضد الشبكة وملاحقتها قضائيا.  

وأصر المحامي ياسين على ان تقدم الشركة ملف الدفاع وانكرت فيه الاقالة على خلفية قومية وادعت انها تشغل مئات العمال العرب.      

وقد وافق الطلاب على اقتراح المحكمة تعويضهم ماليا على قرار الاقالة الذي اعتبروه غير قانوني لتكون عبرة لمن يقيل او يلاحق عماله العرب على خلال الاحداث سياسية. حيث كلفت هذه الدعوى الشبكة مبالغ لا يستهان بها إضافة الى الاضرار التي تكبدتها .     

وحضر جلسات المحكمة طاقم مركز مساواة وممثل الهستدروت دخيل حامد وكمال ابو احمد ورهام أبو العسل رئيس مجلس نعمات عن الجبهة في لواء الناصرة 

وعقب المحامي وسام ياسين على القرار الصادر من المحكمة  "نتحدث عن طلاب جامعيين عملوا لفترات قصيرة  اكثرها مدة  عشرة اشهر وتعرضوا لاقالة غير مبررة. وقفنا الى جانبهم وبالظروف الحالية في البلاد نعتبر هذا التعويض رسالة مهمه لكل المشغلين".

 وعقبت الطالبة رشا اغبارية "نشكر المحامي وسام ياسين ومركز مساواة على الدعم حيث كان المركز عنوان لنا بعد ما تعرضنا له في أوقات صعبة شهدتها البلاد . 

وعقب مدير مركز مساواة جعفر فرح على القرار "واجهنا بشهر ايار 2021 مئات الاعتقالات وفصل مواطنين عرب  من أماكن العمل وبفضل تطوع عشرات المحامين مثل المحامي وسام ياسين تمكنا من اطلاق سراح غالبية المعتقلين واعادة مئات العمال الى اماكن عملهم. وها نحن نجبر وبعد حوالي سنة على ملاحقة شبكة فيكتوري التي تملك افضل مكاتب المحاماة ونجبرها على  تعويض هؤلاء الطلاب ولم نسمح بالاستفراد فيهم.       

وأشارالى ان يوميا  يواجه المواطن العربي مؤسسات دولة وشركات تنتهك حقه في العبادة والتعبير عن الراي والعمل ، لكن مركز مساواة سيواصل العمل من اجل حقوق مجتمعنا العربي والوقوف الى جانب المظلومين بكل اوتينا من قوة . ونتمنى للطلاب النجاح بحياتهم العملية والعلمية ومستقبلا باهرا  .

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة