مئوحيدت: بدء حملة التطعيمات ضد البوليو في القدس

في ضوء تجدّد تفشي فيروس البوليو، أعلنت وزارة الصحة عن توسيع حملة التطعيمات ضد البوليو في لواء القدس. وفي إطار هذه الحملة سيتم تطعيم كافة الأولاد من الفئة العمرية 7-17 سنة.

أعلنت وزارة الصحة عن توسيع حملة التطعيمات ضد البوليو في لواء القدس، وذلك عقب اكتشاف عدد من حالات الإصابة بالفيروس لدى أطفال جميعهم لم يتلقوا التطعيم بشكل كامل. وفي إطار حملة التطعيمات، التي من المتوقع أن تتوسع لاحقًا لتشمل بقيّة أنحاء البلاد، تدعو وزارة الصحة الأهالي إلى تطعيم أولادهم بجميع جرعات اللقاح المطلوبة، حيث يتم تطعيم الأطفال حتى سنّ 6 سنوات في مراكز رعاية الأم والطفل، فيما يتم تطعيم الأولاد حتى سنّ 17 سنة في عيادات صناديق المرضى.

وتقول مالي كوشا، ممرضة رئيسية ومديرة قسم التمريض في مئوحيدت: "إنّ الأولاد الذين ولدوا بين السنوات 2005-2013 لم يتلقوا جميع جرعات التطعيم كجزء من برنامج التطعيم الروتيني، ذلك لأنّ التطعيم الثاني الذي أعطي بواسطة نقطتين في الفم في تلك السنوات، تم إلغاؤه بعد القضاء على المرض في البلاد ولم تكن هناك حاجة له. ولذلك، حتى لو كان الأهالي قد حرصوا على إعطاء جميع التطعيمات لأولادهم، فإنّه مطلوب منهم الآن استكمال جرعة التطعيم الإضافية ضد فيروس البوليو، علمًا أنّ مرض البوليو يؤدي إلى شلل الأطفال، ويمكن منعه بسهولة عن طريق إعطاء تطعيم ناجع وآمن. وبناء عليه، فإنني أدعو جميع الأهالي لفحص دفتر تطعيمات أولادهم واستكمال الجرعات المطلوبة من أجل حمايتهم".

وفي أعقاب اكتشاف حالات إصابة لدى عدد من الأطفال، وفي الوقت نفسه العثور على الفيروس في المجاري، تقرّر اتخاذ خطوات عدّة، من بينها: تبكير سنّ التطعيم للأطفال، استكمال التطعيمات ضد البوليو في إطار صحة التلميذ، تطعيم الأولاد الذين لم يتلقوا التطعيم بعد وغيرها. وكل من لم يستكمل بعد جرعات اللقاح المطلوبة يمكنه أن يقوم بحجز دور في مراكز رعاية الأم والطفل أو في صناديق المرضى، حسب عمر الطفل الذي سيتلقى التطعيم.


 


>>> للمزيد من استهلاك اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة