لتعيش "حياة باذخة"...موظفة سرقت 40 مليون دولار بطريقة "ماكرة وذكية"!

اعترفت المديرة السابقة لكلية الطلب بجامعة ييل الأميركية بأنها سرقت معدات إلكترونية من المؤسسة، تعادل قيمتها 40 مليون دولار وباعتها لتعيش "حياة باذخة".


وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن جيمي بترون كودرينغتون (42 عاما) أقرت بذنب سرقة أجهزة كمبيوتر ومعدات إلكترونية من جامعة ييل العريقة.



واستخدمت الموظفة السابقة الأموال التي حصلت عليها لقاء بيع الأجهزة الإلكترونية لتمويل أسلوب حياتها الفخم، بما في ذلك شراء منازل عدة، واقتناء أسطول من السيارات الفاخرة، وقضاء إجازات في أنحاء العالم.


وأقرت جيمي أمام القضاء الأميركي بالذنب في جرائم الاحتيال، التي تتصل بمخططها الذي استمر لسنوات، بالإضافة إلى تهمة تقديم إقرار ضريبي كاذب.


وتواجه جيمي عقوبة سجن لمدة تصل إلى 23 عاما، حسبما قال المدعي العام لولاية كونيتيكت، مشيرا إلى أن الحكم بحقها سيصدر في 29 حزيران المقبل.

وجرى توقيف الموظفة السابقة في ايلول 2021، إثر شكوى جنائية، لكن جرى إطلاق سراحها بكفالة وصلت إلى مليون دولار.

وجاءت خطوة توقيف الموظفة، بعدما أبلغت الجامعة الشرطة الأميركية بوجود أدلة على سلوك إجرامي.

وكانت وظيفة جيمي تقتضي إجراء عمليات شراء معدات لكلية الطب، تقل عن 10 آلاف دولار أميركي.

ومنذ بداية عام 2013، طلبت جيمي بشكل متواصل، إما بشكل مباشر أو طريق موظفيها شراء معدات إلكترونية، بما في ذلك أجهزة "آيباد"، وصلت قيمتها إلى ملايين الدولارات، واستمرت على هذا المنوال لسنوات.

وعملت الموظفة على شراء الأجهزة بأموال الكلية، وإعادة بيعها بشكل غير قانوني، مما تسبب في خسارة الجامعة أكثر من 40 مليون دولار، كما خسرت الخزانة الأميركية العامة أكثر من 6 ملايين دولار بسبب سرقات الموظفة.

وللتغطية على السرقات، زوّرت جيمي وثائق خاصة بالكلية، للزعم بأنه تحتاج شراء الأجهزة الإلكترونية، وكانت كل طلبيات الشراء أقل من 10 آلاف دولار، ذلك أن أي طلب يزيد على هذا الرقم يتطلب موافقة إضافية، وهو ما قد يثير الشكوك.


المصدر: سكاي نيوز


>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة