بسبب الانتشار السريع للمتحور BA2 : حملة واسعة لتطعيم ابناء ألـ 60 عامًا وما فوق،

في أعقاب الارتفاع في الإصابات: وزارة الصحة وصناديق المرضى تنطلق بحملة تطعيمات لأبناء 60 عامًا وما فوق، إلى جانب التوعية حول الحذر في الفضاء العام وفي صفوف مجموعات الخطر

تنطلق الحملة يوم الأحد القادم، 27.03

في ظلّ الانتشار الواسع للمتحوّر BA2 والارتفاع المتجدّد في أعداد الإصابات بفيروس كورونا في الأيام الأخيرة، تطلق وزارة الصحة ومقرّ الكورونا الوطني ومقرّ الشرح لمواجهة فيروس كورونا، صناديق المرضى وقيادة الجبهة الداخلية حملة مشتركة تهدف إلى رفع مستوى المناعة والوقاية من الإصابة الصعبة والوفاة جراء فيروس كورونا لدى فئة الجيل المذكورة.
وتجدر الإشارة إلى أنه في موجة الأوميكرون كان 94٪ من المتوفين فوق عمر 60، وبالتالي فهم يشكّلون مجموعة الخطر الرئيسية التي يهدّدها هذا المتحوّر.
فئة السكان التي لم تتلق التطعيم بتاتًا ممن هم فوق سن 60 عامًا يشكّلون 5٪ فقط في هذه الفئة العمرية، لكن 40٪ (!) من أولئك الذين ماتوا في موجة أوميكرون.
تُظهر البيانات المأخوذة من دراسات حول العالم وفي إسرائيل فاعلية عالية وكبيرة للتطعيمات في الوقاية من حالة المرض الخطيرة والوفاة، بالنسبة للجرعتين الثالثة والرابعة لأولئك الذين مرّت أربعة أشهر من التطعيم بالجرعة الثالثة.
في إطار الحملة، ستقوم صناديق المرضى بالاتصال بمؤمّنيها الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا بشكل مباشر، والذين لم يتم تطعيمهم على الإطلاق (120.000) أو الذين لم يستكملوا جرعة التطعيم الثالثة (92.000) كما هو مطلوب.
سيتم التوجه المباشر عبر الرسائل النصية (sms) وإتاحة التطعيم حتى بيت المتطعم، لمن يحتاج.
إضافةً إلى التوجّه المباشر من صناديق المرضى سيطلق مقر الشرح لمواجهة فيروس الكورونا حملة دعائية للتوعية بأهمية تلقّي الجرعة الرابعة للأشخاص المستحقّين الذين تبلغ أعمارهم 60 عامًا وما فوق (450.000) لإعادة الحماية المناعية لهم ضد الإصابة الصعبة والوفاة. يقود الحملة البروفيسور ران باليتسر والبروفيسور يهونتان هليفي وأطباء آخرون من كافة صناديق المرضى.
كما ينطلق المقر بحملة توعية حول ضرورة وضع الكمامات واتخاذ سبل الوقاية والحذر بين مجموعات الخطر.

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة