الشرطة عرّتها.. تعرضت تلميذة سوداء لعملية تفتيش "مروعة"!

اعتذرت شرطة العاصمة في لندن بعد أن واجهت إدانة واسعة النطاق لعملية تفتيش "صادمة" وعنصرية تعرضت لها تلميذة سوداء بعد أن ظن مدرسوها خطأ أنها كانت تحمل حشيشاً.

وجد تقرير حماية رسمي في حادثة عام 2020 في مدرسة ثانوية في هاكني، شمال لندن، أن البحث كان غير مبرر ومتأثر بالعنصرية وكان له تأثير عميق على الفتاة وإن الحادث ما كان ينبغي أبدا أن يحدث.


أثناء التفتيش، الذي أجرته ضابطات شرطة لأن المدرسات قالوا إنها شموا رائحة الحشيش، تم الكشف عن الأجزاء الحميمة من جسد الفتاة البالغة من العمر 15 عامًا، وتم نزع فوطتها الصحية. وقالت عمة الفتاة أنه تم اجبار الطالبة "على نزع فوطها والانحناء وابعاد ساقيها واستخدام يديها لفرد أردافها أثناء السعال."

وقالت شرطة العاصمة إن تصرفات الضباط خلال الحادث، الذي وقع دون موافقة الوالدين، كانت "مؤسفة حقًا" و "ما كان يجب أن تحدث أبدًا."

أخبرت الفتاة لجنة المراجعة أن الحادث تركها تشعر بالإهانة والصدمة، وقالت: "دخل شخص ما إلى المدرسة، حيث كان من المفترض أن أشعر بالأمان، وأخذني بعيدًا عن الأشخاص الذين كان من المفترض أن يحمونني وجردوني من ملابسي أثناء فترة الدورة الشهرية. أريد أن أعرف أن الأشخاص الذين فعلوا هذا بي لا يمكنهم فعل ذلك لأي شخص آخر مرة أخرى، في الواقع لا يمكن لأي شخص آخر فعل هذا لأي طفل آخر تحت رعايته."

 


>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة