رسالة إماراتية لاسرائيل: عودة الاسد إلى الساحة العربية أفضل من بقاءه تحت حماية روسيا وايران

أفادت هيئة البث الرسمية "كان" إنه على خلفية زيارة الرئيس السوري بشار الأسد إلى الإمارات نهاية الأسبوع الماضي، قام مسؤولون إماراتيون بتمرير رسالة إلى إسرائيل إن هناك فائدة من إعادة الرئيس السوري إلى الساحة العربية، وأن لا يبقى تحت حماية ايران وروسيا.

ونقل التقرير عن مسؤولين مطلعين على تفاصيل المحادثات، قالوا إن الإماراتيين قالوا إنه يجب التوجة الى هذه العملية حاليا، لأنه من الناحية الاستراتيجية الجالية الحرب في سوريا انتهت، ويوجد احتمال لإعادة سوريا الى الحضن العربي، والتقديرات هي بأن هذه العملية لن تحدث بشكل فوري، لكن الهدف هو بناء علاقات ثقة.

وقال الإماراتيون أنه يجب أن تكون لإسرائيل مصلحة في هذه الخطوة، لأن أي أمر يمكن أن يقلص من تأثير ايران على الحدود هو عملية ايجابية. وطرح الموضوع في القمة الثلاثية الاسرائيلية الاماراتية المصرية أمس في شرم الشيخ، بحضور رئيس الحكومة الاسرائيلية نفتالي بينيت والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وبحسب التقرير حاول بينيت والسيسي فهم الخلفية للخطوة الاماراتية من خلال زيارة الأسد، وذكرت المصادر الاسرائيلية ان الشيخ محمد بن زايد أبرز جانبا جديدا بالنسبة لسبب دعوة الاسد لزيارة بلاده.

وأفاد مسؤولون اسرائيليون وغربيون أمس لهيئة البث الرسمية "كان" انه "يوجد احتمال معين" بأن قضية الحرس الثوري الايراني ستسبب بعدم التوقيع على الاتفاق النووي، وأفادت أن إدارة بايدن لا زالت تدرس موضوع ازالة الحرس الثوري من القائمة الأمريكية للمنظمات المؤيدة للإرهاب.

 

 

 الصورة من صفحة وزارة الدفاع في الجمهورية العربية السورية على فيسبوك https://www.facebook.com/mod.gov.sy

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة