غانتس يوقع أمر اعتقال إداري بحق مستوطن بشبهة القيام بأعمال ارهابية

وقع وزير الحرب بيني غانتس، اليوم الجمعة أمر "اعتقال إداري" بحق مستوطن وناشط في العصابات الاستيطانية الفاشية من بؤرة "جفعات رونين" الاستيطانية جنوب نابلس، لمدة شهرين، مشتبه بالاعتداء الإرهابي على فلسطينيين وناشطين إسرائيليين من منظمة "حاخاميم من أجل حقوق الإنسان".

والمستوطن البالغ من العمر 21 عامًا محتجز منذ ثلاثة أسابيع للاشتباه بارتكاب جرائم إرهابية، بما في ذلك الحرق العمد والاعتداء على نشطاء يساريين وتخريب المركبات الفلسطينية وغيرها. كما يشتبه في تخريبه لسيارات في كفر قاسم وجرائم ارهابية أخرى.

وأعلنت النيابة هذا الأسبوع أنها ستقدم لائحة اتهام ضده مطلع الأسبوع المقبل، لكن في الوقت الحالي يبدو أنها لا تنوي ذلك. والمستوطن هو المعتقل الإداري اليهودي الوحيد حاليًا، والأول منذ شباط 2020.

وقد قُدِّم صباح اليوم الجمعة إلى المعتقل أمر اعتقال إداري موقع من غانتس يأمر باحتجازه اعتبارًا من اليوم وحتى 6 أيار. وبحسب غانتس ، "لأن لديّ أساسًا معقولاً للاعتقاد بأن أسباباً تتعلق بأمن الدولة أو الأمن العام تستدعي ذلك". يوم الثلاثاء ، مددت محكمة الصلح في حيفا حبس المشتبه به، وقدمت النيابة إفادة ضده.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة