وزارة التعليم: هناك نقص في المعلمين سيضرّ بافتتاح السنة الدراسية المقبلة

قالت المديرة العامة لوزارة التعليم، دليت شتاوبر، للإذاعة العامة، صباح اليوم الجمعة، إن نحو 600 معلم ومعلمة تركوا جهاز التعليم خلال السنة الماضية، ما ينذر بنقص سيضر بافتتاح السنة الدراسية المقبلة.
وأضافت: "أرى مؤشرات مقلقة، نقص كبير في الحاضنات، وانخفاض بنحو 20% بنسبة المسجلين لوظيفة التعليم. أردنا تسجيل 100 حاضنة لبرامج خاصة وسجلت 12 حاضنة فقط".
وتابعت: "مشكلة النقص في المعلمين كانت محسوسة بشكل كبير وقت تفشي كورونا"، وقالت المديرة العامة: "إن هناك حاجة إلى تحسين رواتب المعلمين وظروف العمل، كل عام يترك عدد من المعلمين عملهم، ولكن هذا العام ترك ضعف العدد جهاز التعليم، فظروف عملهم صعبة وأجورهم متدنية جدًا".
واختتمت: "في 1 أيلول المقبل، لن يكون هناك معلمين وحاضنات، إسرائيل في أزمة حقيقية"، وفي مؤتمر "أشموريت" أدلت رئيسة نقابة المعلمين في البلاد، يافا بن دافيد، بتصريحات مماثلة، حيث التفتت إلى وزير المالية أفيغدور ليبرمان الذي كان جالسًا بين الحضور، وقالت له: "هناك خطر ملموس من أن تكون هناك مشكلة مع افتتاح العام الدراسي، لكن هذه هي المرة الأولى التي لا أضطر فيها للتهديد بعدم افتتاح العام الدراسي، لأنه لن يفتح على أي حال بسبب نقص القوى العاملة".


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة