نادي الأسير في يوم المرأة: إسرائيل تعتقل 32 امرأة فلسطينية بينهن 11 أمًا وطفلة تبلغ 15 عامًا

بيّن تقرير نادي الأسير الفلسطيني أن إسرائيل اعتقلت 1100 سيدة فلسطينية منذ بداية العام 2015. وتعتقل سلطات الاحتلال الإسرائيلي في سجونها 32 امرأة فلسطينية، من بينهم 11 أمًا، بينما تقبع في الاسر الطفلة نفوذ حماد التي تبلغ من العمر 15 عامًا من القدس، وتعتبر الاسيرة الأصغر سنًا في السجون الإسرائيلية. وقال نادي الأسير الفلسطيني في يوم المرأة العالمي، الذي يصادف الثامن من مارس آذار من كل عام، إن الاحتلال الإسرائيلي يواصل اعتقال الأسيرات الفلسطينيات في سجن "الدامون"، وتعتبر أقدم الأسيرات ميسون موسى من بيت لحم، المحكومة بالسّجن لمدة 15 عامًا، وهي معتقلة منذ يونيو حزيران 2015.

وبلغ عدد الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية قرابة 4500 اسيرًا، حتى نهاية كانون الثاني الماضي.

ومن بين الاسيرات الفلسطينيات هناك 11 أمّا، هن: إسراء جعابيص، وأماني الحشيم، وفدوى حمادة، وإيمان الأعور، وختام السعافين، وشذى عودة، وشروق البدن، وفاطمة عليان، وسعدية فرج الله، وعطاف جرادات، وياسمين شعبان. و17 أسيرة صدر بحقّهن أحكام لفترات متفاوتة، أعلاها 16 عامًا بحقّ الأسيرتين شروق دويات من القدس وشاتيلا أبو عياد من الأراضي المحتلة عام 1948، وأسيرة واحدة تواجه الاعتقال الإداري وهي الأسيرة شروق البدن.

وقال نادي الأسير في تقريره بمناسبة يوم المراة العالمي إن الأسيرات يتعرضن للإهمال الطبي، والحرمان من زيارة أقاربهن، فيما تُحرم الأمهات من الزيارات المفتوحة ومن احتضان أبنائهنَّ، ويتعرضن لكافة أنواع التنكيل والتعذيب. وأشار إلى أن الأسيرة شروق البدن، هي رهن الاعتقال الإداري دون تهمة أو محاكمة. وإن من بين الأسيرات، هناك 6 جريحات.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة