بعد 20 عاما في السجون : الأسير زياد محمود جبارين من أم الفحم على موعد مع الحرية

من المنتظر أن يتنسم الأسير زياد محمود جبارين (54 عاما) من مدينة أم الفحم، الحرية يوم الخميس القادم (10/3/2022) بعد اعتقال دام 20 عاما في السجون الإسرائيلية بتهم أمنية. علما أن جبارين فقد نجله البكر محمود (28 عاما) في العام 2020 جراء حادث طرق وحرمت السلطات الإسرائيلية الأسير جبارين من إلقاء نظرة الوداع على ابنه.

وقال علاء جبارين ابن شقيق الأسير إن “العائلة تعيش مشاعر مختلطة من الفرح والحزن، فمن جهة هناك حالة من الفرح لتحرر عمي بعد هذا الغياب الطويل، وحالة حزن على رحيل المرحوم محمود الذي حُرم عمي من وداعه ورؤيته”.

وأضاف جبارين أن عمه الأسير يرسف حاليا في سجن “كتسيعوت” في منطقة النقب وأن العائلة تتجهز لاستقباله فور خروجه من السجن وانتظاره على مدخل مدينة أم الفحم.

واعتقلت السلطات الإسرائيلية الأسير زياد جبارين في العام 2002 واتُّهم بالمساعدة والمشاركة في تنفيذ عمليات عسكرية ضد المؤسسة الإسرائيلية.

وأصدرت المحكمة المركزية في مدينة حيفا، بعد 3 سنوات من اعتقال جبارين حكمًا بالسجن الفعلي 20 سنة.

تجدر الإشارة إلى أن الأسير جبارين متزوج ورزق بولدين وثلاث بنات، مع الإشارة إلى مصرع نجله محمود في حادث طرق.

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة