إسرائيل تضع عقبات أمام دخول لاجئين أوكرانيين وتطرد بعضهم

قال السفير الأوكراني في تل أبيب، إيفغين كورنيتشوك، إن إسرائيل ترفض دخول مواطنين أوكرانيين "حتى بعد نشوب الحرب"، مشيرا إلى أن السلطات الإسرائيلية تطلب من الأوكرانيين القادمين إليها أن يثبتوا أنهم لا يعتزمون البقاء فيها "كي لا يتحولوا إلى ماكثين غير قانونيين أو لاجئين"، وفق ما نقلت عنه صحيفة "هآرتس" اليوم، الثلاثاء.

وأضاف كورنيتشوك أن "هذا ليس مقبولا. فهنغاريا وبولندا وسلوفاكيا تسمح لمئات الآلاف من مواطنينا بالدخول من دون أوراق. وهذا جنوني تماما".

وبعث القنصل الأوكراني في إسرائيل، رومان كوتوفيتش، رسالة إلى وزارة الداخلية الإسرائيلية، أول من أمس، طلب فيها السماح لجميع المواطنين الأوكرانيين الذين يصلون إلى مطار بن غوريون بالدخول إلى إسرائيل.

 

وجاء في رسالة القنصل الأوكراني أنه "نطلب خطوة إنسانية، خاصة من الدولة اليهودية والأمّة الإسرائيلية، التي تغلبت على الحروب والملاحقات. وفي الوقت الذي تستمر فيه الحرب ومواطني أوكرانيا يحاربون بشجاعة من أجل دولتهم، ندعو الحكومة الإسرائيلية إلى زيادة الدعم لأوكرانيا وفتح أبوابها أمام اللاجئين الذين يطلبون استيعابهم فيها".

 

وأشارت الصحيفة إلى أن أوكرانيا على رأس قائمة الدول التي تحظر إسرائيل دخول مواطنيها إليها، لمنع هجرة غير قانونية. وخلال الأعوام 2018 – 2021، منعت إسرائيل دخول 15,430 أوكرانيا، وهذا أعلى عدد من الأجانب الذين طلبوا الدخول إلى إسرائيل. ويتواجد في إسرائيل، حاليا، قرابة 7200 أوكراني انتهت صلاحية تأشيرة دخولهم ويشكلون 24% من مجمل الأجانب المتواجدين في إسرائيل بصورة غير قانونية.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة